المحتوى الرئيسى

علي الهامش

06/30 00:04

محنة نجم قديم

ما أروع أحتمال سامي السويسي نجم إسكو السابق في عصره الذهبي, وما أشد صبره علي هذا البلاء الذي يتقبله بتسليم تام بإرادة الله الذي لا راد لقضائه.. فقد إبتلي السويسي نجم دفاع المنتخبين الأوليمبي والعسكري القديم55 سنة بمرض خطير في عينيه أدي إلي خفوت ضوء العين اليمني تماما بعد إصابتها بكسل في مركز الابصار وتليف بقاع العين أدي لضمور في العصب, ومن ثم قضي عليها نهائيا رغم أن بداية المرض كان يمكن السيطرة عليها لو.... وآه من كلمة لو هذه, فقد كان الأمر يتطلب عدة مئات من الجنيهات لم تكن متوافرة لدي النجم الخلوق الذي منعته عزة نفسه من اللجوء لأي جهة طالبا المساعدة في العلاج, وهكذا ظل المرض يتطور حتي فقد إبصار عينه اليمني تماما. ومنذ أشهر قليلة.. بدأ النور يتسرب من عينه اليسري بعد إصابته بإرتشاح حاد أسفل الشبكية, ولكن أولاده الثلاثة مع زملاء الملاعب القدامي رفضوا استسلامه هذه المرة, خاصة بعد أن تضاءل نظره إلي الدرجة6 علي60, وقد بدأوا في مساعيهم لأجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه فيما تبقي بعينه من بصيص نور هو أحوج ما يكون إليه من أجل الإنفاق علي أسرته التي ليس لها سند سواه. وما يهزني حقيقة أن حالته تسمح بالعلاج, وأن نسبة الشفاء مضمونة ـ طبيا ـ إذا ما خضع سريعا لبرنامج علاجي يتضمن الحقن ست مرات بمبلغ إجمالي12 ألف جنيه فقط, لا يتوافر منها شيء في الوقت الراهن!. إذن.. نحن أمام مشكلة خاصة جدا شديدة القسوة, وأعتقد أن الرجل النبيل الإنسان مشيرمصر يستطيع حلها في ثانية واحدة باعتبار السويسي ممن خدموا مصر كثيرا وكان من أهم وأبرز من شغلوا مركز قلب الدفاع في المنتخب العسكري.. ولكن المشكلة تتجاوز حدود الشخص إذ أراها مشكلة عامة يعاني منها النجوم القدامي الذين كثيرا ما أمتعوا الملايين في المدرجات, لكن الدنيا شغلتهم وألهتهم عن تأمين مستقبلهم, فكانت النتيجة فقرا وحاجة وعوزا و... لا حول ولا قوة إلا بالله. وأكرر أن المشكلة العامة الحالية كبيرة.. وتحتاج إلي قدرات ضخمة غيرمتوافرة.. ولكن إلي أن تتوافر هذه القدرات فإن مشكلة سامي السويسي الخاصة بحاجة ماسة لقرار سريع عاجل لإنقاذ أسرته من الضياع.. فهل من مجيب؟!.
abaraka@ahram.org.eg

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل