المحتوى الرئيسى

مؤتمر مصر للأمام بواشنطن :دراسة تحويل مليار دولار من الديون الأمريكية إلي منح للتنمية

06/30 09:20

القاهرة - أكد الحسيني عبد الوهاب مساعد وزير الخارجية لشئون الأمريكتين أن العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية ومصر استراتيجية قبل وبعد الثورة‏,‏ مشيرا إلي أن الإدارة الأمريكية .

رحبت بالثورة المصرية وحددت حزمة من المساعدات لدعم الاقتصاد المصري تمثلت في ملياري دولار منها مليار دولار من الديون الأمريكية علي مصر سيتم تحويلها إلي مساعدات لخدمة أغراض التنمية المصرية وجار دراسة سبل تطبيقها والمشروعات التي سيتم إستهدافها, ومليار دولار أخري يخصص300 مليون دولار منها للمشروعات الصغيرة والمتوسطة و700 مليون دولار كضمانات للقروض.

وأشار إلي الوفود الأمريكية المتلاحقة من الولايات المتحدة إلي مصر منذ الشهر الماضي والتي بدأت بزيارة علي مستوي رجال الأعمال الأعضاء بمجلس الأعمال المصري ـ الأمريكي, مؤكدا أن الزيارة الحالية للقاهرة من ليبتون المستشار الاقتصادي للرئيس أوباما ستبحث حزمة المساعدات الأمريكية لمصر وكيفية توجيهها لخدمة الأهداف الاقتصادية للحكومة المصرية وفق رؤيتها للمرحلة المقبلة. وأكد الحسيني عبد الوهاب أن هناك دراسة لتوسيع المناطق المستفيدة من إتفاقية الكويز لتشمل الصعيد.

وقال مساعد وزير الخارجية لشئون الأمريكتين إن الخارجية أبلغت السلطات الأمريكية المختصة بشكل فوري قرار النائب العام بتجميد أي أصول أو أرصدة محتملة للنظام السابق بالولايات المتحدة, وقد إستجاب الجانب الأمريكي لطلب النائب العام بشكل سريع واتخذ جميع الإجراءات اللازمة لذلك.

وحول مؤتمر مصر إلي الأمام أكد أن المؤتمر حقق أهدافه واعتبرته الإدارة الأمريكية من أنجح المؤتمرات التي تم تنظيمها في إطار التجارة والاستثمار.ومن ناحية أخري أكدت لوكاديا زاك مدير الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية والمنظم الرئيسي صاحب المبادرة للمؤتمر أن مصر للأمام حقق أهدافه وأهمها الشراكة, والعمل علي تنفيذها بشكل فوري وفعلي بمشروعات علي أرض الواقع, وقالت في تصريحات للأهرام في ختام المؤتمر أنه سيتم تحديد آلية للمتابعة تبدا باستقصاء رأي موسع لجميع المشاركين يتحدد بعدها الأليات المناسبة لمواصلة الحوار والتفاعل.

وابدت إعجابها الشديد بالمستوي الرفيع والأداء المشرف للمشاركين من الجانب المصري سواء مسئولين أو رجال أعمال أو إعلان. وقالت أنه سيتم التنسيق مع المكتب التجاري بالسفارة الأمريكية بالقاهرة لمتابعة المؤتمر ووضع استراتيجية لتقديم جميع التسهيلات لتيسير التخاطب بين المستثمرين المشاركين من الجانبين والحوار حول فرص الاستثمار المحتملة مستقبلا والمجالات المختلفة للتعاون.

وفي كلمته للمؤتمر أكد لارس هنريك ثينيل نائب الرئيس لمؤسسة التمويل الدولية أهمية مكافحة البطالة ومشاركة المرأة في الحياة الإقتصادية والسياسية مشيرا لاتفاق مؤسسة التمويل الدولية مع البنك الإسلامي للتنمية للنهوض بعمليات التدريب والتعليم في منطقة الشرق الأوسط, وبدا تفعيل المبادرة حاليا في كل من الاردن وتونس, وستمتد لباقي الدول ومن بينها مصر وهدفها النهوض بالتعليم خلال السنوات الخمس المقبلة , مشيرا إلي أن المنطقة في حاجة لتوليد ما بين50 الي70 مليون فرصة عمل جديدة.

وقال إن هناك تعاونا مع البنك الإسلامي للتنمية في مجال مشروعات البنية الأساسية بالمنطقة, وسيتم ضخ ما يقرب من ستة مليارات دولار خلال السنوات الأربع المقبلة لدعم الاقتصادات العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل