المحتوى الرئيسى

رؤية حرة

06/30 00:04

لا انتخابات ولا دستور‏..‏ محاكمة القتلة‏!‏

ماذا يحدث في مصر الآن؟ لا أحد يعرف.. ما أسباب هذا التوتر والاحتقان اللذين يكادان يفتكان بالبلد؟ يقود الغموض وعدم الشفافية في محاكمة الرئيس المخلوع وقتلة المتظاهرين من قيادات الشرطة والوزراء الفاسدين والضغوط التي تتعرض لها اسر الشهداء الي التوتر الشعبي والاحتقان الحالي. فهل يحاكم الرئيس المخلوع فعلا أم أننا نشاهد تمثيلية تتوالي مشاهدها كل يوم؟ فاليوم مبارك مكتئب.. وأمس حالته مستقرة.. وغدا مصاب بالسرطان.. ومنذ اسبوع كان كذا..وكلها تقارير تسربها الأجهزة الأمنية لأسباب تبدو متعمدة.. ثم دخلنا في فيلم الطبيب الالماني الذي لانعرف ما اذا كان جاء الي مصر أم لا.. ولماذا يأتي أصلا.. وما هي أهمية هذا الطبيب بالاساس.. وهل كل مصري محبوس علي ذمة قضية مثل مبارك عندما يطلب طبيب من المانيا تستجيب الحكومة؟ المدهش ان وزارة الصحة شاركت هي الأخري في اللعبة ومرة تقول ان صحة مبارك زي البومب وأخري تقول انها لاتعرف شيئا عن صحة الرجل.. ثم تبدأ تمثيلية اخري هل يحاكم في شرم ام في القاهرة؟ ما هي الدائرة والقاضي إلي آخر تلك التساؤلات التي قد لاتنتهي قبل أن يسترد الله وديعته!

ما هذا العبث الذي يحدث الآن؟ الشعب يريد محاكمة القتلة والفاسدين اولا وقبل اي انتخابات برلمانية او رئاسية.. ما هذا الجدل البيزنطي حول اولويات مصر حاليا؟ كل صاحب مصلحة يريد ان يفرض مشروعه علي الناس والحكومة بفلوسه وهذا ليس وقت مشروعات كبري.. كيف توافق او حتي تبت حكومة تسيير اعمال في مشروعات كبري وهي غير قادرة علي توفير الامن والغذاء وانبوبة البوتوجاز للناس ولم تتمكن حتي من ان تحمي المواطن من البلطجية والممارسات الخاطئة لبعض الأجهزة الأمنية التي مازالت كما كانت قبل ثورة25 يناير؟

ما يحدث في محاكمات قيادات الشرطة من قتلة المتظاهرين هو قمة العبث والاستهانة بوعي وذكاء هذا الشعب.. ويبدو منه ان دروس ثورة يناير لم يفهمها البعض أو انهم يتجاهلونها كما كانت قيادات النظام السابق تتجاهلها حتي قضت عليهم. كيف يسجل كتاب وحقوقيون مخالفات لقاضي محاكمة حبيب العادلي ويثيرها في اكثر من مقال وطنيون شرفاء مثل الدكتور حسن نافعة والكاتب الكبير فهمي هويدي ولايطلب رئيس الوزراء إجراء تحقيقات أو تحريات حول القضية عملا بنظرية نظام مبارك دعهم يتحدثون ويكتبون ونحن نفعل ما نريد.

ان الضغوط والتهديدات والابتزاز التي تتعرض لها أسر الشهداء من قيادات الشرطة المتورطين في قتل المتظاهرين لهي عار علي حكومة شرف وان لم تتمكن هذه الحكومة ومعها المجلس العسكري من توفير الحماية لأسر الشهداء والتصدي لبلطجة القتلة وتوفير علاج مجاني للمصابين فان الشعب لن يشعر بان هناك أملا في التغيير في مصر!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل