المحتوى الرئيسى

مقتل وإصابة‏39‏ شخصا في هجوم نفذته فرقةانتحارية تابعة لطالبان علي فندق بكابول

06/30 00:00

أنهي هجوم لمروحية تابعة لحلف شمال الأطلنطي‏(‏ الناتو‏)‏ حصارا من جانب مسلحين استغرق أكثر من خمس ساعات لفندق إنتر كونتننتال التاريخي في كابول قتل خلاله‏12‏ شخصا علي الأقل بينهم سائح أسباني كما أصيب‏18‏ آخرون‏.‏

 في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الداخلية الأفغانية مقتل جميع الانتحاريين التسعة الذين اقتحموا الفندق وحاصروه حتي الساعات الأولي من صباح أمس.

وذكرت الوزارة أن9 مسلحين وانتحاريين شاركوا في الهجوم الذي وصف بأنه جريمة مخزية لا يمكن التسامح فيها من قبل أعداء السلام والاستقرار وهو مصطلح يستخدمه المسئولون الأفغان لوصف حركة طالبان وجماعات متشددة أخري.

وقال الميجور تيم جيمس,المتحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية( إيساف) التي يقودها الناتو: استجبنا لطلب مساعدة من جانب قوات الأمن الأفغانية بينما كانت تتعامل مع الموقف.

وأضاف أن مروحية من إيساف أطلقت صواريخ علي المسلحين الذين كانوا علي سطح الفندق وقتلوا ستة أشخاص.

وأوضح أنه تم احتواء الوضع من جانب قوات الأمن الوطنية الأفغانية لقد كان هجوما معقدا شمل انتحاريين ومتمردين مسلحين.

وتابع لا نعرف عدد المسلحين الذين تورطوا في ذلك بشكل إجمالي. إننا نعرف أن ستة مسلحين علي الأقل كانوا علي سطح الفندق. وأوضح أنه لا توجد خسائر بشرية في صفوف الناتو. وذكر شهود عيان أن المسلحين قاموا بتشغيل شرائط أغاني الحرب لحركة طالبان وأطلقوا النار علي كل من شاهدوه. وسيطرت حالة من الفزع علي نزلاء الفندق الذين قفزوا من الطابقين الثاني والثالث.

وأعلنت حركة طالبان المسئولية عن الهجوم, و قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة إن العديد من مقاتلي طالبان الذين كانوا مزودين بسترات انتحارية وبنادق آلية اخترقوا الحواجز الأمنية ودخلوا المبني الرئيسي للفندق.

ولم يتضح علي الفور عدد النزلاء الأجانب الذين كانوا يقيمون في الفندق المكون من خمسة طوابق والذي يضم حوالي200 غرفة.

وذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية أن هناك أجانب من بين القتلي خلال اقتحام الفندق, كما أن أحد المسلحين الذين اقتحموا الفندق لقي مصرعه. وتحدثت وسائل إعلام محلية عن نزلاء من بينهم مسئولون حكوميون إقليميون دخلوا كابول للمشاركة في مؤتمر يستمر يومين حول تسليم السلطة الأمنية إلي القوات الأفغانية.

وأدانت كل من بريطانيا والمانيا الحادث وقدمتا تعازيهما لأسر الضحايا.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن أعمال التطرف لا تشير فقط إلي عدم الاحترام للحياة البشرية ولكنها تهدد ثقة الشعب في التطور الذي شهدته أفغانستان. ورأي وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله أن منفذي هذا الهجوم يسعون لتحقيق هدف واحد يتمثل في وقف البحث عن السلام في أفغانستان وأكد أنه: لا يجب ألا ينجحوا في هذا.

وفي غضون ذلك, اتخذت إدارة شرطة نيويورك إجراءات مشددة داخل الفنادق عقب تفجيرات فندق انتر كونتيننتال في كابول. وأشار المتحدث باسم الشرطة إلي أنه لا يوجد تهديد محدد للمدينة لكنها إجراءات احترازية لمكافحة الإرهاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل