المحتوى الرئيسى

درع الدوري يقترب من الأهلي‏..‏ والزمالك يمتلك فرصة‏..‏ ولكن في الموسم المقبل‏!‏

06/30 01:21

في مباراة عصيبة ومثيرة انتهت مباراة القمة بين الأهلي والزمالك بالتعادل‏(2/2)‏ باللقاء الذي اقيم بينهما باستاد القاهرة في ختام الأسبوع الـ‏72‏ لمسابقة الدوري الممتاز ليحافظ الأهلي علي فارق النقاط الخمس ويقترب حامل اللقب من الحفاظ علي درع الدوري

للعام السابع علي التوالي في حين تقلصت فرص الزمالك ولكن يمتلك فرصة للفوز بالدرع في الموسم المقبل.  سجل للزمالك أحمد جعفر وحسين ياسر المحمدي في الدقيقتين الـ5 و62 وسجل للأهلي جدو ودومينيك في الدقيقتين الـ61 و28 في مباراة أدارها بكفاءة الحكم الهولندي كيفن بلوم الذي اشهر البطاقة الحمراء لحسام عاشور في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الثاني. وعقب هدف التعادل الذي احرزه دومنيك في الشوط الثاني شهدت المباراة أحداثا مؤسفة كان بطلها حسام حسن الذي توجه لجوزيه دون مبرر ليتوقف اللعب ويتكهرب الجو رغم أن حسام اخطأ بتغييراته في الشوط الثاني خاصة عندما استبدل النجم الأسمر شيكابالا.

الشوط الأول

الأهلي والزمالك3 أهداف هي من المرات القليلة التي تشهد مباريات القمة بين قطبي الكرة المصرية ثلاثة أهداف في62 دقيقة فقط من زمن الشوط الأول الذي انتهي بتقدم الزمالك بهدفين مقابل هدف في54 دقيقة كانت الأجمل والأروع للأبيض والأحمر, وإن كانت شهدت تفوقا للزمالك ليس لأنه تقدم عن منافسه التقليدي لكن بفضل الاداء الجيد من جانب لاعبيه خاصة شيكابالا والمحمدي. لكن لماذا تفوق الزمالك علي الأهلي اغلب فترات الشوط الأول واستغل ذلك في تقدمه, للاجابة علي السؤال السابق يجب أولا أن نتطرق إلي تشكيل الفريقين في المباراة, حيث بدأ الأبيض وهو صاحب الأرض بتشكيل مكون من: عبدالواحد السيد( لحراسة المرمي) وأمامه الرباعي محمد عبدالشافي وعمرو الصفتي ومحمود فتح الله وعمر جابر وفي الوسط المحمدي وإبراهيم صلاح وعاشور الأدهم وحازم إمام وشيكابالا وفي الهجوم أحمد جعفر في حين لعب الأهلي بتشكيل مكون من أحمد عادل عبدالمنعم في المرمي وأمامه ثلاثي الدفاع شريف عبدالفضل وأحمد السيد ووائل جمعة وفي الوسط معتز اينو وحسام غالي وأحمد فتحي ومحمد بركات وحسام عاشور وفي الهجوم عماد متعب ومحمد ناجي جدو وعمليا داخل المستطيل الأخضر لعب الزمالك بطريقة1/2/3/4 ولعب الأهلي بطريقة1/2/4/3 لكن كيف نفد كلاهما فكرة داخل المستطيل الأخضر؟! تغييرات جوهرية نجد جوزيه فاجأ الجميع بتغييرات جوهرية من قبل خط وسط الفريق عندما دفع بأحمد فتحي في الجهة اليسري ولعب بركات وحيدا في الجهة اليمني في حين تقدم معتز إينو خلف جدو ومتعب. ولعب الزمالك معتمدا علي انطلاقات عبدالشافي والمحمدي في الجهة اليسري فاوقف بركات الذي بذل مجهودا كبيرا وكان افضل لاعبي الأهلي لأنه دافع وهاجم ومرر وشكل خطورة علي الزمالك ودفاعه. احمد حسن لم يتقدم أحمد فتحي ومع ذلك لم يستغل الثنائي عمر جابر وحازم إمام هذا ولم يهاجما من تلك الجهة وفي حين ايضا غابت خطورة جدو ومتعب لانه لا يوجد صانع ألعاب جيد وكانا ينتظران علي فترات طويلة الانطلاقات والكرات العرضية من قبل بركات. الدقائق الأولي شهدت سيطرة متبادلة من جانب الفريقين إلي ان تقدم الزمالك بهدف مبكر عن طريق أحمد جعفر من خطأ دفاعي وعمن تمريرة رافعة من المحمدي ويفشل السيد وشريف في ابعاد كرة جعفر. نشاط للأحمر هذا الهدف جعل الأهلي ينشط ومن نفس الجهة الوحيدة من بركات ومنها جاء هدف التعادل الذي احرزه جدو من كرة عرضية وسددها برأسه ويتحمل الهدف عبدالواحد السيد وبعد هدف التعادل شهدت المباراة سيطرة متبادلة ايضا وهاجم الزمالك من جديد لان خطورة الأهلي المتمثلة في خط وسط فريقه انعدمت تماما بتلك الخطة التي لعب بها جوزيه إلا أن تقدم الزمالك من جديد من تمريرة رائعة لشيكابالا ونجح المحمدي في احراز الهدف في الدقيقة الـ62 من زمن هذا الشوط الجميل الذي شهد انذار كل من جدو وإبراهيم صلاح ومجمل هذا الشوط ان خطورة الزمالك تمثلت في الفنان شيكابالا والمحمدي وسط ارتباك واضح من الدفاع الأهلاوي.

الشوط الثاني

دفع جوزيه بالإيفواري دومينيك بدلا من معتز إينو حيث لعب خلف رأسي الحربة متعب وجدو لزيادة الفاعلية الهجومية لفريقه, وتبادل الفريقان منذ بداية هذا الشوط الهجمات.. الزمالك يريد تعزيز تقدمه بهدف ثالث, والأهلي كان يبحث عن هدف التعادل, واستحوذ الأهلي وسط دفاع وهجوم منظم من جانب الزمالك الذي هاجم علي فترات مستغلا مهارات المحمدي وشيكابالا, ويجري حسام بعد7 دقائق أول تغيير في صفوف فريقه حيث لعب هاني سعيد بدلا من حازم إمام ليلعب شيكابالا مكان حازم ويعزز هاني سعيد وسط الأبيض بعد أن ظهر التفوق الواضح للأحمر في وسط الملعب. دافع الزمالك دون مبرر وسط سيطرة أهلاوية كاملة, خاصة بعد أن لعب أحمد فتحي في الجبهة اليمني وذهب بركات يسارا فسادت السيطرة للأحمر تماما, وحاول الزمالك تخفيف هذا الضغط الهجومي للأهلي, لكن كراته الطولية التي اعتمد عليها كانت أغلبها من نصيب الأهلي ولم تشكل خطورة علي الحارس أحمد عادل, وينذر الحكم وائل جمعة للخشونة مع جعفر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل