المحتوى الرئيسى

في بريطانيا... شيخ الأقصى يعتقل ومجرمي الحرب يستجمون!!بقلم ابو حمزة الخليلي

06/29 22:18

إن اعتقال الشيخ رائد صلاح في بريطانيا يوم أمس ومعاملته على انه مجرم حرب تمهيدا لترحيله لا يحسب على على انه نجاح لسياسة الخارجية الإسرائيلية التي يقف على رأسها المتطرف ليبرمان والحقيقة هي أن الحكومة البريطانية أصبحت متورطة حتى النخاع في مواربة السسياسة الإسرائيلية التي تحمل الكثير من الجرائم والخطايا ضد أبناء الشعب الفلسطيني, ولا ادري لماذا تقدم الحكومة البريطانية على اعتقال الشيخ رائد صلاح والذي يحمل الجنسية الإسرائيلية فقط لأنه كان من المقرر أن يلقي محاضرة من خلال مشاركته بيوم القدس بينما قامت هذه الحكومة البريطانية بتغيير القوانين التي من شانها أن تلاحق مجرمي الحرب الإسرائيليين رغم أن جرائمهم موثقة ومغمسة بدماء الأطفال والنساء من أبناء الشعب الفلسطيني التي كان اخرها الحرب المجنونة على قطاع غزة, ورغم أن هذه الجرائم تم إقرار حدوثها من العديد من المؤسسات الحقوقية الدولية وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان الذي أدان هذه الجرائم بكل وضوح ولم نجد أي مسئول إسرائيلي يرحل أو يعتقل على خلفية هذه الجرائم ولو ابتعدنا عن لغة الجرائم ووصلنا إلى لغة التحريض لوجدنا أن أعداد كبيرة من المتطرفين الإسرائيليين وعلى رأسهم وزير الخارجية المتطرف ليبرمان يمارسون التحريض المستمر ضد أبناء الشعب الفلسطيني وتترك لهم المساحات الواسعة لنشر آرائهم المتطرفة في جميع الميادين هناك, وبعد ذلك كله تخرج علينا الأصوات التي تقول إن الجاليات اليهودية في بريطانيا هي المحرض الأساسي وراء اعتقال الشيخ رائد صلاح وهي وراء الحرية المطلقة التي تتمتع بها الشخصيات المتطرفة للكيان الإسرائيلي, والحقيقة أن هناك جالية عربية وفلسطينية عريضة وقوية ومحترمة ولا تلقى القبول من الحكومة البريطانية ولا يأخذ برأيها, وعليه فان السبب الحقيقي وراء هذه السياسة البريطانية يكمن في التورط البريطاني المعيب في خطايا القضية الفلسطينية والتي كانت تتمثل بوعد بلفور الأسود مرورا بصكوك الغفران التي توزعها على أركان القيادات الإسرائيلية المتورطة بجرائم الحرب ضد أبنائنا وصولا إلى حماية الاحتلال الإسرائيلي أمام المجتمع الدولي وعجزها عن إقناع أو إجبار القيادة الإسرائيلية على تطبيق الشرعية الدولية التي تقضي بحل الدولتين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل