المحتوى الرئيسى

قانونيون: حل المحليات أفضل من وجودها ..ولا صحة للفراغ الدستوري .

06/29 21:11

أثار حكم محكمة القضاء الإداري بحل المجالس المحلية جدلاً حول النتائج المترتبة على تنفيذه، حيث ذهب بعض المحللين إلى أن حل تلك المجالس سيؤدي إلى حدوث فراغ دستوري، وهو ما ربطه البعض الآخر بتأخير تنفيذ الحكم وليس بالحكم نفسه، "الدستورالأصلي" ناقش تلك القضية مع القانونيين، فقالوا الآتي.

"عصام الإسلامبولي"  الفقيه القانوني والدستوري قال أن حل المجالس المحلية لا يؤدي أبداً إلى إحداث أي خلل أو فراغ دستوري كما يردد البعض، بل أن حكم حل المجالس المحلية واحداً من أفضل وأعظم الأحكام التي شهدناها في هذه الفترة، وهو الحكم الذي أوصد الباب أمام "أُس الفساد" بالدولة.

أضاف "الإسلامبولي" أن الإدارة المحلية جزء صغير من السلطة التنفيذية التي تمارس عملها عبر جهازين، أحدهما "مركزى" يتكون من أحياء ومراكز، والآخر"لامركزي" ينقسم إلى عنصرين، أحدهما معين عامل "رئيس الحي والموظفين"، والآخر منتخب يتمثل في المحليات  "التي تنقل متطلبات الأهالي للمسئولين" ولا يؤثر غيابها مطلقاً على السلطة التنفيذية ككل.

واشار "الإسلامبولي" إلى أن من يرى أن حكم حل المجالس المحلية سيعود بالضرر على البلاد، ما هو إلا أحد المستفيدين من فساد المحليلات الذي كان قد وصل إلى منتهاه، بإعتراف أحد رجال النظام المخلوع الذي قال : "فساد المحليات وصل للرُكَب".

من جانبه، قال الدكتور "عمرو هاشم ربيع" – الباحث المتخصص بالشئون البرلمانية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والأستراتيجية – أن المجالس المحلية لم تكن فاعلة من الأساس حتى يؤدي حلها إلى فراغ دستوري، بل بالعكس، فإن حل تلك المجالس الفاسدة وعدم وجودها، أفضل من وجودها المزور.

وأضاف "ربيع" أن من يدعو إلى تقديم الإنتخابات التشريعية كأحد سُبل درء الفوضى المنتشرة بالبلاد، تعويضاً عن المجالس المحلية، فهو لا يعلم أن هذه الفكرة في حد ذاتهاهي الفوضى، لأن المناخ العام لمصر لا يسمح بإجراء إنتخابات الآن، وإلا سوف تجلب لنا حمامات من الدم، يصعب علينا حقنها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل