المحتوى الرئيسى

> استبعاد «درويش».. و«سلامة».. و«الحلو» وبقاء الوسيمي في قوائم المرشحين!!

06/29 21:03

حالة من الاستياء الشديد سيطرت علي مرشحي نقابة الموسيقيين عقب الإعلان عن استبعادهم في النتائج الأولية للطعون المقدمة ضدهم وهم كل من إيمان البحر درويش ومحمد الحلو وجمال سلامة ومحمد علي سليمان علي منصب النقيب، وكل من مصطفي كامل وهشام عباس وعاصم المنياوي وحودة الأرتيست ومحمد عبدالله ووفاء حسين وياسر معوض وياسر وفائي وخالد موسي علي عضوية مجلس الإدارة، وعن هذه الطعون يقول الفنان إيمان البحر درويش:

تم تقديم الطعن علي أساس أني امتلك شركتين وهذا غير حقيقي لأن الشركتين أغلقتا منذ عام 1999، لكن ما قدم ضدي في الطعن كان أسلوبًا غير شريف، حيث ذهب شخص يدعي محمد أحمد عبدالرحمن إلي الغرفة التجارية ودفع مبلغ 11 ألف جنيه للشركتين ليثبت أنهما تعملان حتي الوقت الحالي.

وبالطبع سوف اتخذ ضده إجراء قانونياً لأن ما حدث غير قانوني علي الإطلاق، ليس هذا فحسب، لكن أن يعلن المستشارون في النقابة قرار الاستبعاد قبل أن نقدم موقفنا الدفاعي مؤكدين أنهم لن يستمعوا لنا، فهذا يفصح أيضًا عن وجود نية غير سليمة وعندما أبلغني المستشار قلت له «أنت أفصحت عما بداخلك» ويضيف: هذه النية تشير إلي أنهم لا يريدون لهذه النقابة أن تتطهر من الفساد الذي تعرضت له طوال الفترة الماضية، وبالطبع أحد الخصوم هو من فعل معي هذا الموقف وأنا أعلم ذلك جيدًا، لكنني لن أقابل الإساءة بمثلها خاصة وأنا لدي الكثير ضد بعض المرشحين بمنعهم من الترشح وبشكل قانوني لكنني لن أفعل ذلك.

كوني محبوبًا والكثيرون يؤيدونني كنقيب فبالتالي قرر أن يحاول استبعادي لأن الشخص الواثق من نفسه دائمًا لا يلعب هذه الألعاب الغريبة ويضيف: أيضًا أحب أن أذكر شيئًا مهمًا وهو بقاء الوسيمي ضمن المرشحين، حتي أنه لم يستبعد في حين أنني قدمت به طعونًا بسبب قضايا الفساد الإداري والمالي التي سبق وأحدثها بالنقابة، وسمح له بالترشح فهل هذا يصح لكن لابد أن يحدث شيء واحد إما أن يقدم الوسيمي للتحقيق والمحاكمة أو يمنع من الترشيح وتأجيل الانتخابات لحين أن يفصل القضاء في براءته أو البراءة ووقتها يسمح له أو لا يسمح لكن كل ما يحدث حاليًا غريب وغير مفهوم.

أما الفنان محمد الحلو فيقول: سوف أذهب يوم الخميس لتقديم الأوراق التي تفيد بأنني أغلقت الشركة منذ عشر سنوات مضت، وليس لدي أي سجل تجاري ولدي تفاؤل كبير هذا العام من أن الأسماء المرشحة سواء علي منصب النقيب أو مجلس الإدارة فهذا يمنح النقابة قوة كبيرة الفترة القادمة فعندما يكون هناك إيمان البحر درويش هذا الشيء جيد وكذلك هشام عباس ومصطفي كامل في مجلس الإدارة فلابد بعد الثورة أن تتغير الأشياء للأفضل وبشكل جوهري.

أما الموسيقار جمال سلامة فأبدي اندهاشه الشديد من هذه الأخبار واعتبرها مجرد فرقعة فقط وليس لها أي أساس من الصحة فعلق قائلاً: لابد ألا نصدق أي شيء قبل يوم الخميس لأن كل هذه مجرد أخبار مرسلة وغير صحيحة فليس هناك طعون أو استبعادات كما قيل خاصة أنني سبق وكنت وكيل أول النقابة فكيف يتم استبعادي لأنني أمتلك شركة هارمون للصوتيات والمرئيات؟!!، هذه مجرد أكاذيب وشائعات يروجها الخصوم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل