المحتوى الرئيسى

ندوة: نجاح الثورات العربية انتصار للقضية الفلسطينية

06/29 23:13

كتب- أحمد مرسي:

أكد خبراء أن نجاح الثورات العربية في مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا يشكل حائط صد للعبث الصهيوني ضد حقوق الشعب الفلسطيني، وأولها الاعتراف بدولته على كامل التراب الفلسطيني، مشددين على أهمية تحقيق المصالحة الفلسطينية، وتعزيز قدرات الصف الداخلي من أجل الاعتراف بالدولة، وتمثيلها بالأمم المتحدة.

 

وقال جميل مطر، الكاتب السياسي ومدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل في مؤتمر مركز الدراسات المستقبلية، اليوم: إن الثورات العربية داعمة لقيام الدولة الفلسطينية بشرط استثمارها؛ حيث إن هناك محاولات من جانب تحالف ملوك العرب إلى إعادة النظم القديمة من خلال استخدام العنف، وبذل أموالهم التي نهبوها من الشعوب.

 

وأضاف أن أجرأ ما أقدم عليه النظام العربي هو التصدي لمواجهة المد الثوري؛ لأنه يرى أن الثورات العربية خطر عليه من أي أحداث في المنطقة، مطالبًا بتشكيل تحالف ثوري يوحد بين دول الثورات كافة في تونس ومصر وسوريا واليمن؛ حيث إن الشخصية العربية أبهرت العالم كله.

 

وشدد د. أحمد يوسف وكيل وزارة الخارجية السابق بحكومة غزة على ضرورة دعم أي جهود تفيد القضية الفلسطينية، وتحقيق المصالحة، وتعزيز قدرات الصف الداخلي، والتوحد على صيغة القرار الذي سيقدم للأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية، محذرًا من الموقف الأمريكي وانحيازه للاحتلال في ظل اليقظة العربية.

 

وقال د. أحمد رفعت أستاذ القانون الدولي ورئيس جامعة بني سويف الأسبق: يجب الاعتراف بدولة فلسطين، وتمثيلها بمنظمة الأمم المتحدة كعضو مثل باقي الأعضاء من الدول؛ لأن تعيين الكيان الصهيوني المحتل عضوًا بالأمم المتحدة دون أي إجراءات يبرهن على سياسة الغرب العنصرية.

 

وأكد محمد خالد الأزعر المستشار الثقافي لسفارة فلسطين أن الاحتلال لم يتم الاعتراف بها من خلال مفاوضات، وإنما بقرار من الأمم المتحدة، لكن الأمم المتحدة تمادت في العداء ضد فلسطين بإصدارها قرارات التقسيم وحق تقرير المصير، مشددًا على ضرورة التعجيل بالمصالحة الفلسطينية حتى تكون مصدر قوة سياسية وقانونية أمام العالم.

 

وطالب بالتركيز في الخطاب الدولي على أهمية قيام دولة فلسطين لحقن الدماء، ووقف الصراعات في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وتحقيق الأمن والسلم الدوليين؛ حيث إن العالم كان على شفا حرب أهلية نووية بسبب الاحتلال الصهيوني.

 

وقال السفير إيهاب وهبه مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: إن الحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة يجب أن يكون الشغل الشاغل للشعوب العربية والجامعة العربية والمراكز البحثية والقوى الوطنية كافة في العالم العربي، محذرًا من استعداد الاحتلال للدخول في معركة كبرى ضد غزة.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل