المحتوى الرئيسى

سلاح فرنسي وغنائم بيد ثوار ليبيا

06/29 20:00

أقرت فرنسا بإنزال أسلحة فوق جبل نفوسة قرب طرابلس، في خطوة قالت صحيفة فرنسية إنها لتشجيع الثوار على محاصرة العاصمة وإطلاق شرارةِ انتفاضةٍ هناك، في وقت سيطر فيه الثوار على مستودعات سلاح ضخمة في الغرب، وأبدت ألمانيا استعدادا لدعم قوات حلف شمال الأطلسي بالذخيرة.

وتحدث ناطق باسم قيادة أركان الجيش الفرنسي اليوم عن شحنات أسلحة صغيرة، دفاعية في الأساس، أنزلت فوق جبال نفوسة التي لا تبعد عن طرابلس إلا 50 كلم، وتسكنها قبائل أمازيغية.

وقال المتحدث إن الأسلحة لحماية السكان من قوات معمر القذافي، بعد أن تبين لفرنسا حجمُ الخطر الذين يتعرضون له عندما قامت بإنزال مساعدات إنسانية في المنطقة نفسها.

حصار طرابلس

وقالت الصحيفة إنها اطلعت على مذكرة استخبارية سرية وتحدثت إلى مسؤولين فرنسيين رفيعين، قالوا إن الشحنات هي لتشجيع الثوار على محاصرة طرابلس وتشجيع سكان المدينة على الانتفاض.

ونقلت لوفيغارو تصريحا لمسؤول في المذكرة السرية جاء فيه "إذا استطاع الثوار الوصول إلى ضواحي طرابلس، فسيجرؤ سكان العاصمة على الانتفاض على القذافي".

وأنزلت الشحنات الفرنسية الشهر الماضي حسب لوفيغارو، بعد لقاء للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بممثلي المجلس الوطني الانتقالي، وشملت "كميات كبيرة" من منصات الصواريخ والبنادق والصواريخ المضادة للدبابات.

مستودعات سلاح
وتزامن الحديث عن الشحنات الفرنسية مع سيطرة الثوار أمس على مستودعات أسلحة ضخمة في منطقة الزنتان الواقعة 120 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طرابلس، ليتعزز مخزونهم من السلاح، وهو سلاحٌ اشتكوا قلته وطالبوا المجموعة الدولية بتقديمه، وهو ما قامت به جزئيا بعض الدول العربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل