المحتوى الرئيسى

مبارك حضر نهائي أفريقيا والأمن طارد أهالي العبارة..والعيسوي يكررها مع أهالي الشهداء

06/29 19:17

موقفان قريبان للغاية لا يفصل بينهم سواء سنوات من الظلم والقهر الرئيس السابق مبارك _ ووقتها لم يكن سابقا _ يزور تدريب المنتخب المصري ويحضر نهائي افريقيا 2008 وفي المقابل قوات الأمن تطارد أهالي الشهداء في شوارع ميناء الغردقة تمنعهم حتى  من البكاء على ذويهم الذي لقوا حتفهم غرقا في عبارة السلام 98 .

واليوم وزير الداخلية المصري منصور العيسوي سيجلس بين المدرجات الممتلئة والهتافات الساخنة والمناصرة للأهلي او للزمالك سيجلس العيسوي ليراقب وقد يشجع احد الفريقين وفي المقابل شوارع في القاهرة تشتعل بمواجهات امام وزارة الداخلية واشتباكات بين أهالي شهداء ايضا مطالبين بمحاكمة جميع قتله المتظاهرين تردعهم قوات الأمن المركزي مدعمة بالقنابل المسيلة للدموع والطلقات الخرطوش. 

بين الموقفين هناك ثورة تعرف إعلاميا بثورة 25 يناير قيل أنها انهت علي غطرسة رجال الشرطة وستمنعهم من القمع مرة أخرى إلا انها وإن صحت تلك الأقاويل فهناك فكر وقرار سياسي ممتد لا يعرف قيمة حقيقية لإرضاء الشارع ويفكر فيما يريدة الشعب.

العيسوي كغيره وفعل مثلما فعلها من قبله مبارك لم يزور جرحى ولا مصابين ولم ينزل ليهدئ المخنوقين والقرفانين ولكنهما أردا أن يذهبا إلى المشهد الرئيسي في استاد القاهرة متناسين ان الازمة تقبع في الكواليس .

أراد العيسوي أن يقول في المجمل ( كله تمام ومية فل وعشرة ومية مية وقشطة جدا ) وكل الجمل التجميلية التكميلية لسلوك مكرر من رجال النظام السابق .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل