المحتوى الرئيسى

مظاهرات التحرير وتساؤلات بشأن الدوافع

06/29 18:53

محمود جمعة–القاهرة

فتحت الاشتباكات التي شهدها ميدان التحرير بين الشرطة ومتظاهرين أمس واليوم الباب واسعا أمام تساؤلات تشكك في حقيقة ودوافع المتظاهرين، وتوقيت انطلاق المظاهرة خصوصا أنها تأتي بعد صدور حكم قضائي بحل المجالس المحلية التي يتشكل أغلبها من الحزب الوطني المنحل، كما أثارت موجة من الانتقادات الحقوقية لأسلوب تعامل الشرطة مع المتظاهرين.

ففي قراءة لرد المجلس العسكري الذي يسير شؤون البلاد على تلك الأحداث نجده قد تجنب الخوض في التفاصيل منبها إلى ضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار، ومنبها أيضا إلى ضرورة عدم الانسياق وراء الدعوات المشبوهة التي تحاول النيل منهما.

ودعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة الشعب المصري وشباب الثورة إلى عدم الانسياق وراء الدعوات التي تهدف لزعزعة أمن واستقرار البلاد، واعتبر المجلس العسكري الدعوات التي تهدف لزعزعة أمن واستقرار البلاد "منظمة ومدروسة تهدف إلى إحداث الوقيعة بين المؤسسة الأمنية والشعب".

وأشار المجلس في رسالته رقم 65 على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك إلى وجود عناصر تحاول الاستفادة من دماء الشهداء وتنفذ مخططا مدروسا ومنظما لزعزعة استقرار البلاد.

اشتباكات

وتسببت الاشتباكات في  تحطيم 18 سيارة و11 محلا وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على بعض المتهمين وتولت النيابة العسكرية التحقيق في الأحداث.

وقد تجددت الاشتباكات صباح اليوم الأربعاء بين عدد من المتظاهرين وبين قوات الأمن المركزي الموجودة بمنطقة مقر وزارة الداخلية وذلك في الشوارع المحيطة بميدان التحرير بعد أن توقفت الاشتباكات فجر اليوم عقب قرار وزير الداخلية سحب قوات الشرطة من ميدان التحرير.

 فلول
وفي تعليقه على تلك الأحداث قال محمد عادل عضو المكتب السياسي لحركة شباب 6 أبريل، "إذا ثبت أن من وراء إثارة  تلك الأحداث أعضاء المجالس المحلية المنحلة من الحزب الوطني، كما تقول وزارة الداخلية، فيجب أن يكون هناك مواجهة شاملة معهم وتحقيق مطلب الثورة الذي رفع منذ يوم 28 يناير وهو حرمان أعضاء الحزب المزورين من المشاركة في الانتخابات القادمة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل