المحتوى الرئيسى

تخفيضات بـ50% في الفنادق للتونسيين ومعاملة خاصة للجزائريين

06/29 17:21

تونس – العربية.نت

تنطلق الخميس 29 يونيو/حزيران 2011، حملة ترويج في القنوات التلفزية المحلية، للترويج للسوق السياحية التونسية، بعد أن ناشدت الجامعة الوطنية للنزل أصحاب الفنادق بإقرار تخفيضات بـ50 بالمئة لفائدة التونسيين خلال موسم الاصطياف.

وفي تصريح خاص لـ"العربية.نت" قال السيد محمد بالعجوزة رئيس الجامعة التونسية للفنادق "إن الدعوة إلى التخفيض ليست ملزمة لأصحاب الفنادق، وإنه سيقع نشر قائمة لدى وكالات السفر في الفنادق التي استجاب أصحابها وأقروا تخفيضات لفائدة التونسيين ".

وأضاف "أن الجامعة التونسية للنزل تبذل جهوداً متواصلة لحث أكبر عدد ممكن من أصحاب النزل على الانخراط في هذه المبادرة ودراسة إمكانية وضع عدد من المنتوجات السياحية الجديدة لفائدة التونسيين".

وذكر بالعجوزة أن "نسبة الإشغال في الفنادق التونسية خلال الأسبوع الأخير من شهر يونيو/حزيران تصل إلى 50 بالمئة، ما يعني تسجيل ارتفاع عما كانت عليه في الفترة السابقة، وهذا مرتبط بانطلاق موسم الذروة السياحية، الذي يتواصل كامل فصل الصيف".

وأشار إلى أن "أصحاب الفنادق استعدوا كما يجب لتأمين خدمات ذات جودة عالية لفائدة السياح الذين اختاروا الوجهة التونسية"، مشيراً في ذات السياق "إلى أن الموسم الحالي سوف يتأثر بشهر رمضان، وبحالة عدم الاستقرار الناجمة عن الثورة، وبالأحداث في ليبيا، ومع ذلك فإننا نتوقع أن يزور تونس حوالي 4 مليون سائح خلال كامل سنة 2011".

وتعمل وزارة السياحة منذ سنوات، على وضع خطة لتطوير السوق السياحية الداخلية، التي تمثل حسب إحصاءات الديوان الوطني التونسي للسياحة 7 بالمئة من مجموع الليالي المقضاة في الفنادق التونسية، في حين المأمول هو الوصول إلى 15 بالمئة.

وسبق لإدارة السياحة أن اتخذت عدة إجراءات لفائدة السائح التونسي، من أهمها بعث مركزية للحجز الإلكتروني التي انخرطت فيها كل من الجامعة الوطنية للنزل والجامعة التونسية لوكالات الأسفار.

السوق الجزائرية..مزايا سياحة الجوار

ولتجاوز تراجع الأسواق السياحية التقليدية، والحد من تراجع القطاع، قام الديوان الوطني التونسي للسياحة مؤخراً بتنفيذ حملة ترويجية للسياحة التونسية في السوق الجزائرية، التي توفر نحو مليون سائح سنوياً. وذلك من أجل حفز أكبر عدد ممكن من الجزائريين على زيارة تونس. إضافة إلى العمل على مزيد من هيكلة الطلب الجزائري على الوجهة التونسية، مع الأخذ بعين الاعتبار انتظارات وخصوصيات السائح الجزائري وخاصة في ما يتعلق بالأسعار وأنماط الإيواء.

وتفكر إدارة السياحة في إدخال تعديلات على طرق تنظيم وعمل المؤسسات السياحية والفندقية وفقاً لخصوصية شهر رمضان وبما يستجيب لتطلعات السياح الجزائريين، خاصة في مجال نوعية الأكلة والتنشيط الليلي. ولدفع الحراك السياحي تم برمجة رحلات جوية إضافية من الشركتين الجويتين التونسية والجزائرية لمزيد من دعم التدفق السياحي بين البلدين.

ظرفية صعبة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل