المحتوى الرئيسى

كمال زاخر: أحداث التحرير تنذر بتكرار يوم 28 يناير

06/29 17:15

علق المفكر القبطى كمال زاخر على الأحداث التى وقعت مساء أمس بميدان التحرير، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أنها نتائج التباطؤ فى مواجهة المتغيرات ومقاومة السلبيات، وأن تعامل الأمن مع الأزمة لم يكن احترافياً، وأن إطلاق النار كان مبالغ فيه، كما أن إصدار اللواء منصور العيسوى أوامر بانسحاب قوات الأمن، أدى إلى إرسال رسالة إلى دول العالم بأن مصر بلد غير آمنة، مما يمثل تهديداً للسياحة وللمستثمرين الأجانب، مؤكداً أن مصر آمنة وان ما حدث بالأمس لا يعبر تعبيراً حقيقياً على وضع البلاد.

وأضاف كمال زاخر، أنه لم يكن هناك إدارة للأزمة، وأن لاختزالها فى يد الجانب الأمنى كان أمراً خاطئاً، فكان ينبغى تشكيل غرفة عمليات من الأمن القومى والسياسيين والمخابرات لوضع خطة لاحتواء الموقف، وكان يمكن تطويق المنطقة لعدم وصول المحتجين لميدان التحرير، قائلاً "لا بد أن يعترف المسئولين بالخطأ بداية من عمل تكريم للشهداء بأسلوب غير منظم حتى التعامل بإطلاق الرصاص"، مضيفاً أن ما حدث بالأمس من صدام يمكن أن يؤدى إلى تكرار يوم 28 يناير، خاصة أننا لم نبنى جدار الثقة بين الشعب والشرطة، رافضا تبريرات التى تقول إن من كانوا متواجدين ضمن فلول النظام والبلطجية وموظفى المجالس المحلية التى تم حلها.

وقال زاخر، إن تأجيل مباراة الأهلى والزمالك اليوم كان أمراً جيداً، لأنه فى ظل هذه الظروف لا يمكن السيطرة على تجمع كبير، قائلاً "ولا حتى بقوات من الأمم المتحدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل