المحتوى الرئيسى

"فلسطين أقرب".. خطوة لدعم اللد

06/29 17:12

وقف الشاب نصار أبو جبل بفرح وحماسة ظاهرة في انتظار المشاركة في حفل خيري أقيم برام الله لدعم صمود مدينة اللد المحتلة عام 1948. وهو يقوم بذلك مثل مئات الشبان الذين حضروا للتبرع بمبالغ رمزية لمساندة العائلات المهددة بالطرد من المدينة، وللتأكيد على وحدة المعاناة الفلسطينية تحت الاحتلال.

وأقيم المهرجان الفني الذي تخلله غناء معاصر لأغان فلسطينية قديمة، بتنظيم مجموعة "خطوة" الشبابية الناشطة في الأراضي المحتلة عام 48 بمساعدة مجموعات شبابية في الضفة الغربية أيضا.

تعزيز التواصل
وتوضح الشابة فداء شحادة، وهي من منظمي مهرجان دعم اللد، أن الهدف من هذه الفعالية ليس جمع تبرعات لدعم صمود اللد فقط، وإنما لتعزيز التواصل بين المناطق المحتلة عام 48 وتلك المعزولة عنها والمحتلة عام 1967.

وروت شحادة القادمة من مدينة اللد، معاناة أكثر من ثلاثة آلاف عائلة فلسطينية تسلمت أوامر هدم لبيوتها خاصة في البلدة القديمة من المدينة، وكانت عائلة أبي عيد التي هدم الاحتلال منازلها السبعة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، "بداية الرعب الذي يعيشه أهالي المدينة"، كما تقول.

واحتلت مدينة اللد في 11 يوليو/ تموز عام 1948 وقتلت العصابات الصهيونية عندما هاجمت المدينة أكثر من 400 من أهلها بينهم قرابة 180 أعدموا بعد حصارهم في مسجد وسط المدينة، وهجّر غالبية سكانها إلى المناطق الفلسطينية القريبة باتجاه الضفة الغربية.

وحسب شحادة، يقيم حاليا أكثر من 200 فلسطيني هدمت منازلهم في خيام على قارعة الطريق في اللد، وقد أقيمت فعالية دعم صمود اللد لأجل تعزيز بقائهم في المدينة وعدم تمرير مخططات الاحتلال بتهجيرهم.

20

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

فداء شحادة: مهرجان دعم اللد لتعزيز التواصل بين الفلسطينيين في كل مكان
(الجزيرة نت)