المحتوى الرئيسى

استقالات ودعوات للمقاطعة بالنواب الأردني

06/29 18:53

محمد النجار-عمّان

أعلن نائبان أردنيان هما وصفي الرواشدة والشايش الخريشا استقالتهما احتجاجا على تبرئة رئيس الوزراء معروف البخيت الاثنين من شبهة الفساد فيما يعرف بقضية "الكازينو"، وسط حديث عن استقالات أخرى متوقعة.

كما أعلن 54 نائبا مقاطعة جلسة هذا الخميس المخصصة لاستكمال البحث في تقرير لجنة التحقيق في قضية "الكازينو"، مما يشي بتعطيل أعمال البرلمان بسبب الانقسام الحاد داخله.

وتبحث دوائر سياسية عليا عن خارطة طريق للخروج من الأزمة، وسط حديث عن احتمال رحيل الحكومة أو تعديل كبير فيها لاحتواء الغضب الشعبي.

ودعا ناشطون في الحراك الشعبي بمحافظات الطفيلة والكرك ومعان وذيبان وإربد إلى مسيرات في "جمعة العار" للمطالبة بإسقاط البرلمان والحكومة.

وأصبح البرلمان في مواجهة مفتوحة مع شارع غاضب من قراره بتبرئة رئيس الوزراء من الاتهام في القضية التي أدين فيها وزير السياحة الأسبق أسامة الدباس.

وتوقفت الجلسة قبل استمرار التصويت على إدانة الوزير الأسبق خالد الزعبي و15 وزيرا سابقا ونحو 20 من كبار الموظفين في القضية التي تعود إلى 2007.

ولا تعتبر الاستقالات سارية المفعول إلا بعد عرضها على المجلس والموافقة عليها، وهو ما يبدو متعذرا في الدورة الاستثنائية التي تمنع عرض أي شيء خارج الإرادة الملكية بدعوة البرلمان إلى الانعقاد.

انتقادات شعبية
وتعرض البرلمان والحكومة لانتقادات واسعة من قوى شعبية لاسيما جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي للإخوان المسلمين) التي دعت إلى استقالة الحكومة فورا وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تنحصر مهمتها في إجراء انتخابات وفق قانون يُتَوافق عليه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل