المحتوى الرئيسى

رسائل الجيش والأزهر لدعاة "الدستور أولا"

06/29 16:13

1- من هذا مثلا ما لوحظ في البيان الأخير للمجلس الأعلى للقوات المسلحة رقم 64 بشأن التزامه بدولة مدنية في مصر تقوم علي أسس الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية كنوع من طمأنة القوي المعارضة للانتخابات أن الجيش سيظل حاميا للدولة المدنية ، وبدرجة ما (وثيقة الأزهر) التي أصدرها شيخ الأزهر لتحدد معالم المستقبل في مصر ، والتي أشادت غالبية القوي والأحزاب السياسية بها لأنها أقرت مفهوم الدولة المدنية ورفضت (الدولة الدينية الكهنوتية) وإن ربطت وثيقة الأزهر مرجعيتها بالشريعة الإسلامية .

2- أيضا اقترح الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأحد مؤيدي الدستور أولا (قبل أن يتراجع ويؤيد الالتزام بنتائج الاستفتاء وبالتالي الانتخابات أولا )، وضع مجموعة من المبادئ أسماها "فوق الدستورية" لا يخرج الدستور القادم عنها، لحسم جدل "الدستور أولا"، لأن دعوات "الدستور أولا" تفتح الباب لإعادة عقارب الساعة إلى ثلاث أو أربع أشهر، والتأجيل قد يؤدي إلى البقاء تحت حكم ضباط الجيش مثلما حدث منذ عام 1952 ، حيث يرى حمزاوي أنه بدلا من تضييع الوقت في جدل الدستور أولا أم لا، يتم وضع المبادئ فوق الدستورية، ويطلب من المؤسسة العسكرية والمحكمة الدستورية العليا ألا يخرج الدستور القادم عن هذه المبادئ، ومن أهمها ألا تعامل الدولة المواطنين على أساس التمييز، وأن تكون العلاقة بينهم هي المواطنة، مع ضمان الحق في الحياة الكريمة، وكفالة الحق لكل مصري أن يترشح للرئاسة، طالما كان كامل الأهلية السياسية، وأن تكون المرجعية النهائية هي الدستور، إضافة إلى التزام الاقتصاد بالعدالة الاجتماعية.

3- أيضا يقترح البعض لحل هذه الإشكالية تقديم مساعدات للأحزاب الشبابية التي تشكو عدم قدرتها علي التأسيس بسبب التكاليف المالية ، وهو ما فعله المجلس العسكري بالفعل عندما أعلن تحمله نفقات إشهار هذه الأحزاب كي تحظي سريعا بفرصة الدعاية في الشهرين المقبلين .

4- البعض أقترح أيضا وضع ضمانات أوسع لنزاهة الانتخابات ورقابة أجنبية لضمان عدم الحشد الذي تخشي منه القوي الرافضة للانتخابات من قبل التيارات الإسلامية للجماهير .

خطورة تأجيل الانتخابات

والحقيقة أن أخطر النتائج التي يمكن أن تترتب علي إلغاء نتيجة استفتاء تعديل الدستور أو الاستجابة لمطالب أصحاب (الدستور أولا) هي أمرين : (الأول) ترسيخ فكرة عدم قبول أي انتخابات أو استفتاء حر بعد الثورة في مصر والتشكيك فيه كما كان الحال قبل الثورة ، ما يجعل الثورة نفسها بلا قيمة ، و(الثاني) أن تأجيل الانتخابات أو التراجع عنها ، ستعد هزيمة للمجلس العسكري كما يقول عماد مكي رئيس تحرير (وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك) في واشنطن ، سيشجع أعداء مصر الخارجيين لالتقاط أنفاسهم بعد هزيمتهم في معركة الثورة وسينتهي الربيع العربي بصقيع عربي سيدوم طويلا.

حيث تتربص المنظمات الصهيونية واللوبي الإسرائيلي، ومنظمات يقودها بعض متطرفي أقباط الخارج، بالإضافة لقوى اليمين الأمريكي (المحافظين) وحركة (تي .بارتي) ومتشددي الحزب الجمهوري ، بالثورة المصرية وترغب في ان ترى المجلس العسكري المصري في تراجع ورضوخ ومنشغل أو متورط بالوضع الداخلي بصورة تضعف مصر ، ولكي لا يفكر باقي العرب في الثورة علي حكامهم الديكتاتوريين ويقال لهم هل تريدون أن تصلوا لما وصل اليه المصريون من فوضي بعد الثورة ؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل