المحتوى الرئيسى

اليمن... الزنداني وصحبه يشرئبون!

06/29 14:24

رشيد الخيُّون


ما زال الوضع بصنعاء غائماً، الرئيس مصابٌ وينتظر عمليات تجميل ومساعدوه ورئيس الوزراء لم تكشف التقارير عن حقيقة أحوالهم الصحية، إثر مواجهة أبناء القبيلة في ما بينهم (آل الأحمر وآل صالح) إلى حد كسر العظم، بعد خوضهم معاً حرب اجتياح الجنوب (صيف 1994)، كاشفين اللثامَ عن أن الوحدة مجرد وسيلة لغاية هي احتواء ما كان يُسمى باليمن الدِّيمقراطية الشَّعبية، وكانت الأخيرة اسماً ليس على مسمى، فالحاصل فيها الديمقراطية الثورية، أي حكم الحزب الواحد.

أما الشمال فكان يمارس السلوك نفسه، لكن بطريق آخر، ففي يوم مِن الأيام (الثمانينيات) نبذ النظام الحزبية، وبعد حين شكل "المؤتمر الشعبي"، ثم "حزب الإصلاح"، وهو تحالف بين "الإخوان المسلمين" وآل الأحمر، وقُبيل الوحدة وبعدها وفي حرب الاجتياح لعدن كانوا معاً، "المؤتمر" بالجيش والسِّلاح و"الإصلاح" بالفتاوى والشَّباب الذين دربوا خلال الوحدة في معسكرات دينية على أرض الجنوب.

كان الشَّيخ عبد المجيد الزَّنداني، طالب الصَّيدلة ثم الإخواني، يأتي إلى محافظتي لحج وأبين بمواكب الرؤساء، يخطب في معسكرات التدريب، ويفتتح الجمعيات الخيرية أو فرعاً مِن فروع "جامعة الإيمان". صدرت جريدة "صوت العمال" الشَّائعة بعدن آنذاك بمانشيت: "أيها النَّاس: الإرهاب مِن حولكم" (العدد 1045 المؤرخ 30 يناير 1992). حينها كان يُحسب للاغتيال ألف حساب، فلا يمر يوم بلا مغدور مجندل على قارعة الطَّريق.

كان مِن أشهر المعسكرات التي افتتحها الزَّنداني، معسكر قرية الوهط التابعة لمحافظة لحج، وكانت تسمى بالمحافظة الثَّانية قبل 1980، لما عمدت دولة اليمن الجنوبية إلى تسمية المحافظات بالأرقام لإزالة الحدود المناطقية بين (23) سلطنةً، وحسب قربها مِن عدن الأولى: لحج الثَّانية، أبين الثَّالثة، شبوة الرابعة، حضرموت الخامسة، المهرة السَّادسة، حيث الحدود العُمانية. ويتندر أبناء عدن بتسمية السِّجن بالمحافظة السَّابعة.

كانت خطب الزَّنداني، وقد أصبح الأول في "الإخوان" باليمن الشِّمالي، تُحمس الشَّباب وهم يُعدون بالألوف للتدريب على السِّلاح، ولا تدري ضد مَن، سوى تكريس قوة "الإخوان" والسَّلفية هناك. وكانت حوادث القتل جارية في تلك المعسكرات. مثلاً قُتل جلال سعيد (24 ربيعاً)، أثناء التدريبات العسكرية، كذلك يحدث القتل بسبب الارتداد عن التَّنظيمات بعد كشف ما في داخلها.

حدث مثل هذا الأمر مع "لينا" ابنة وزير العدل الأسبق ورئيس المحكمة العليا بالجنوب الدكتور مصطفى عبد الخالق؛ بعد أن كُسبت مِن قبل التنظيمات الدِّينية (1991)، تحدث الأب بألم في لقاء معه بمقر جريدة "صوت العمال"، التي كنت أكتب فيها مقالة أسبوعية بعنوان "تراثيات" ثم "قضايا إسلامية" منذ 1987، وهي المهددة مِن قِبل تلك التَّنظيمات، حتى أن رئيس تحريرها الصَّحافي محمد قاسم كان يضع خلف مقعده مدفعاً رشاشاً صغيراً، وذلك لتلبد الأجواء وعتمتها بسبب تلك الجماعات.

التحفت لينا (عمرها 19 ربيعاً)، وهي طالبة في الثانوية، الجلباب الأسود والنِّقاب، وتحولت بطرفة عين إلى كائن سلبي، واختفت عن أهلها. بعدها اتصل أحدهم بوالدها يطلب الموافقة على زواجها، مع سرية اسم العريس، وقيل حينها أحد مشايخ "الإخوان" والسلفيين أنفسهم، وقد رفض الأَب هذا الأسلوب. وبعد أيام عُثر على جثة لينا (29 يناير 1992) قريباً مِن دار الشَّيخ الزَّنداني بصنعاء، وأثبتت التَّحقيقات أنها قُتلت بمسدس ابنة الزَّنداني نفسه، وادعى الأخير أنها انتحرت به، لكن الأب وجد ابنته كانت هاربة مِن دار الشَّيخ، حسب وضعية الحذاء واتجاه الرَّصاصة التي أصابتها.

ظلت جثة لينا لستة شهور محفوظة لدى الطِّب العدلي بطلب مِن والدها. لكن لِما بين الزَّنداني وحزبه "الإصلاح"، وهو رئيس مجلس الشُّورى فيه، وحزب الرَّئاسة "المؤتمر الشَّعبي" يمرُ ما هو أعظم (تابعت صحف الجنوب القضية لحظة بلحظة). حينها تواصلت المسيرات النسائية الاحتجاجية ضد الحادث. أما جريدة "صوت العمال"، التي فضحت القضية، فكان مصيرها، بعد هيمنة شباب تلك المعسكرات إثر اجتياح 1994، النَّهب والحرق.

افتتح الشيخ الزَّنداني، العام 1993، جامعة الإيمان، واستدعى لها المدرسين مِن "الإخوان"، مِن شتى فروعهم، ومازال يُدرس فيها الدُّكتور عبد الكريم زيدان مرشد "الإخوان المسلمين" بالعراق سابقاً. تشكلت الجامعة مِن المعاهد الدينية التي يديرها "الإخوان"، وكانت واحدة مِن الخلافات مع العناصر الديمقراطية والمدنية، لأنها غدت ماكينة تفقيس للأُصوليين، فالشَّيخ الزَّنداني نفسه كان متعهداً لتجنيد الشَّباب اليمني إلى أفغانستان، ومعلوم ما هي الأموال التي تجمع في مثل تلك العمليات.

على أية حال أَصبح الزَّنداني أحد أبرز رموز الإسلام السِّياسي باليمن، بعد انتمائه إليهم بمصر وطرده مِن كلية الصَّيدلة، ومِن أَشد المحاربين للقوى الزَّيدية، ومنها "حزب الحق"، الذي كان يقف ضد وجود المعاهد الدِّينية وجامعة الإيمان، التي طلب الأميركيون غلقها مع إجراءات مالية ضد رئيسها الزَّنداني. إلا أن الشَّيخ في يوم ما كان يُهلهل للإمامة بصنعاء، بينما كان "الإخوان" العام 1948 يحاولون الثَّورة، ومنهم الضابط العِراقي جمال جميل (أُعدم 1948)، المبعوث مِن العِراق في مهمة لتدريب الجيش اليمني، بالتَّنسيق مع الفضيل الورتلاني (ت 1959) مبعوث حسن البنا (اغتيل 1949) إلى اليمن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل