المحتوى الرئيسى

توقف الاشتباكات بين المحتجين والأمن .. شاهد عيان يروي التفاصيل الكاملة لأحداث التحرير

06/29 14:23

محيط ـ احمد عامر

القاهرة: افاد مراسل شبكة الاعلام العربية "محيط" بتوقف الاشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن المركزي في الشوارع المؤدية الى ميدان التحرير وسط القاهرة الاربعاء ، فيما تمركزت قوات الأمن عند وزارة الداخلية.

واضاف المراسل أن المتظاهرين نجحوا في السيطرة بشكل كامل على جميع المداخل المؤدية الى الميدان وقاموا بإغلاقها ، بعد وضع المتاريس حول الميدان.

وتابع قائلا: "ان المتظاهرين يقومون بتفتيش الداخلين الى الميدان للتأكد من هويتهم وعدم حوزتهم أسلحة أو أي مواد من شأنها تعريض حياة من بالميدان الى الخط"ر.

ولفت المراسل الى أن المتظاهرين شرعوا في الدخول في اعتصام مفتوح حتى تحقيق كافة مطالبهم.

وتعليقا على الاحداث المؤسفة التي شهدها ميدان التحرير ومسرح البالون امس ، قال وليد عبدالرؤوف القيادي في حزب "العدالة والحرية" إن أسر شهداء ثورة "25 يناير"، تعرضوا لمؤمرة دنيئة من قبل فلول النظام البائد، مشيرا الى أن الأحداث بدأت عندما ذهب بعض الأشخاص لأهالي أسر الشهداء عند مبنى "ماسبيرو"، وأبلغهم بأن هناك احتفالية في مصرح "البالون"، لتكريم أسر الشهداء.

واضاف عبدالرؤوف في تصريحات حصرية لشبكة الإعلام العربية "محيط": "تمثلت خطة المؤمرة الدنيئة في استدراج أهالي أسر الشهداء الى مسرح البالون لافتعال مشكلة وهو ما حدث بالفعل"، مشيرا الى أن أهالي الشهداء تعرضوا للضرب عند البالون.

وأضاف: "عاد أسر الشهداء الى اعتصامهم عند مبنى ماسبيرو وبعضهم توجه الى مبنى وزارة الداخلية للاعتصام أمامها إلا أن نفس الأشخاص اندسوا وسط المتظاهرين والقوا قنابل ميلتوف على قوات الشرطة الأمر الذي فجر الأحداث".

وتابع: "كانت المؤامرة شديدة الأحكام وكانت النية مُبيته للاعتداء على أسر الشهداء"، مشيرا الى أن أهالي الشهداء عندما تعرضوا للضرب أمام وزارة الداخلية أسرعوا جريا الى ميدان التحرير.

ولفت القيادي في حزب الاخوان المسلمين الى أن الشرطة تابعت مطاردة أهالي الشهداء الذين استغاثوا ببعض الشباب الذين تواجدوا في ميدان التحرير واضطروا للاشتباك مع الشرطة دفاعا عن أهالي الشهداء.

واتهم عبدالرؤوف وزارة الداخلية بنسج هذه المؤمرة، مشيرا الى أنه كان شاهد عيان على هذه الأحداث كلها وأنه أحد مَن أصيبوا خلال هذه "المجزرة" بحسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل