المحتوى الرئيسى

محمود معروف : الأهلى هو البطل .. وأشرف للزمالك أن ينهزم من البطل وبطل أبطال إفريقيا .. وجوزيه هو الداء والدواء للقلعة الحمراء

06/29 14:06

يبدو ان الناقد الرياضى محمود معروف بدأ يعترف بالحقيقة بعدما اقترب الأهلى من حصد لقب الدورى المفضل للقلعة الحمراء .

وقال معروف المنتمى لنادى الزمالك فى مقاله بجريدة الجمهورية أن مباراة الليلة غير ذات تأثير في النتيجة.. فالبطل هو الأهلي.. والزمالك الثاني.. لهذا أتمني أن تكون المباراة علي روح شهداء ثورة 25 يناير .

وفيما يلى نص مقال معروف كاملاً :

تقريبا.. حسمت بطولة الدوري لصالح الأهلي وفرط الزمالك في فرصة العمر أن يسترد العرش بعد غياب ست سنوات صال فيها الأهلي وجال بلا منافس حتي أن البطولة فقدت متعتها وحلاوتها وإثارتها إلي أن تولي التوأم حسام وابراهيم حسن المهمة الصعبة في ظروف صعبة كان الزمالك وقتها في أسوأ ترتيب منذ إنشائه قبل مائة عام.. كان الثاني عشر وأحيانا الثالث عشر وبفعل السحر والروح القتالية والعزيمة والإصرار وجمع شمل اللاعبين قفز بهم حسام في نهاية الموسم وهم في الترتيب الثاني بعد الأهلي وأعادهم من جديد للمشاركة في بطولة كأس أندية أفريقيا التي غاب عنها طويلا.
وهذا الموسم نجح الثنائي حسام وابراهيم في وضع الزمالك علي قمة الدوري وهو ترتيب لم يصل إليه الفريق منذ ست سنوات.

هذه شهادة حق يجب أن تقال في حق الجهاز الفني واللاعبين الذين قدموا الدور الأول كأفضل ما يكون وظهر أكثر من لاعب صاعد وأثبتوا وجودهم.

في المقابل فإن المدرب البرتغالي مانويل جوزيه هو الداء والدواء والشفاء للنادي الأهلي.. تركيبته لا تناسب إلا الأهلي بدليل أنه فشل مع منتخب أنجولا وهو ينظم كأس الأمم الإفريقية علي أرضه ولاعبو وجمهور أنجولا يتكلمون البرتغالية "لغة جوزيه".. ومع هذا فشل هناك وفشل مع اتحاد جدة السعودي برغم توفير لبن العصفور له من إمكانات وأموال ولاعبين وكل شيء.

لكن جوزيه مع الأهلي.. حاجة تانية.. تركيبة غريبة.. لا يجيد ولا ينجح ولا يتألق إلا مع محمد أبوتريكة وبركات وعصام الحضري ووائل جمعة وأحمد فتحي وسيد معوض وفلافيو.

هذه الكيمياء بين الأهلي وجوزيه والجمهور المتفائل به دائما.. المساند والمؤيد له باستمرار مع إصرار اللاعبين استطاع رويدا رويدا أن يتسلل بالأهلي تدريجيا من الترتيب الخامس إلي الرابع فالثالث والثاني وأخيرا القمة وينفرد بخمس نقاط وهو أمر صعب تعويضه فيما تبقي من مباريات هذا الموسم.

الزمالك لو فاز الليلة وهو لم يخسر من الأهلي لمدة سنتين ونصف السنة وبالطبع لم يفز علي الأهلي منذ سنوات.. لو فاز الليلة ستكون العزاء الوحيد لبطولة فرط فيها لاعبوه وأضاعوها من بين أيديهم.

وإن فاز الأهلي فلا يعيب الشاة سلخها بعد ذبحها فأشرف للزمالك أن ينهزم من البطل وبطل أبطال إفريقيا عن أن ينهزم أمام فريقين صاعدين من الدرجة الثانية الجونة ومصر المقاصة.

جمهور الزمالك سيتقبل أي نتيجة بصدر رحب ويكفيهم فخرا الفرحة ستة أشهر وهم وحدهم علي القمة بلا منافس.

ولأن مباراة الليلة غير ذات تأثير في النتيجة.. فالبطل هو الأهلي.. والزمالك الثاني.. لهذا أتمني أن تكون المباراة علي روح شهداء ثورة 25 يناير ويقف اللاعبون والحكام والجمهور دقيقة حداد في بداية المباراة علي أرواح الشهداء ويهدي اللاعبون المباراة لروحهم الطاهرة ليقدموا واحدة من أجمل المباريات التي تسعد الجماهير وتجعلهم يترحمون علي شهداء الثورة ويقرأون علي أرواحهم الطاهرة الفاتحة.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل