المحتوى الرئيسى

صحافة عربية: مؤتمر دولي لاحتواء خطر الإرهاب النووي.. 10 ملايين متضرر من الجفاف في القرن الإفريقي

06/29 12:48

القاهرة - أخبار مصر

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح الأربعاء عددا من القضايا العربية أبرزها: مؤتمر دولي لاحتواء خطر الإرهاب النووي، 10 ملايين متضرر من الجفاف في القرن الأفريقي، تحركات عاجلة لإغاثة آلاف المهاجرين في صحراء ليبيا، رئيس الوزراء الصومالي الجديد ينال ثقة البرلمان بالأغلبية، سياسي مصري يتعهد قطع إمدادات الغاز عن إسرائيل.

الاتحاد

تحت عنوان "مؤتمر دولي لاحتواء خطر الإرهاب النووي"، ذكرت صحيفة الاتحاد ان كوريا الجنوبية أعلنت أنها ستستضيف اليوم مؤتمراً سنوياً على مدار يومين لمناقشة التعاون بين 82 دولة حول كيفية تقوية قدرات منع ورصد والرد على الإرهاب النووي.

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن بيان لوزارة الخارجية أن البلاد تحتضن المؤتمر الدولي بعنوان "المبادرة الدولية للقضاء على الإرهاب النووي" في مدينة ديجون 164 كيلومتراً جنوب العاصمة "سيؤول".

ويشارك في المؤتمر حوالي 200 مسؤول وممثل عن المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للشرطة الدولية.

وسيناقش المشاركون إجراءات تطوير القدرة الدولية على منع ورصد والرد على الإرهاب النووي.

وفي خبر ثان، أعلنت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إليزابيث بايرز في مؤتمر صحفي أن "أكثر من 10 ملايين شخص بمنطقة القرن الأفريقي قد تضرروا في مرحلة أو أخرى من الجفاف المستمر منذ سنوات".

وأضافت "لم نر جفافاً مماثلاً لهذا منذ 60 عاماً". وشددت بايرز على أن نقص الأمطار أدى إلى "أزمة غذائية كبيرة في هذه المنطقة من العالم اليوم".

وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن الجفاف أضر على وجه الخصوص بـ3,2 مليون شخص في كينيا، و2,6 مليون في الصومال و3,2 مليون في إثيوبيا و117 ألفاً في جيبوتي.

وشددت بايرز على أنه "يمكن الحديث عن اقتراب مجاعة في عدد كبير من المناطق بعيداً عن سواحل كينيا وإثيوبيا والصومال".

وأوضحت "هذه المناطق في مرحلة طارئة تسبق مرحلة المجاعة، لكن الوضع يمكن أن يتطور".

وفي خبر آخر، قال المتحدث الصحفي باسم المنظمة الدولية للهجرة جون فيليب شوزي، إن المنظمة في سباق مع الزمن من أجل إنقاذ حياة الآلاف من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في الصحراء جنوب ليبيا.

وأضاف أن الأعداد الكبيرة من النساء والأطفال بين هؤلاء المهاجرين بحاجة ماسة الى الطعام فورا وكذلك المياه والمأوى والمساعدة الطبية.

وأكد أن فريقا من المنظمة الدولية يقوم حاليا بتقييم الموقف من أجل إجلاء هؤلاء الى بر الأمان.

وأشار الى أنه تم اكتشاف 2000 من المهاجرين التشاديين بواسطة المنظمة، وانه يتوقع أن تزداد أعداد من يتم اكتشاف وجودهم فى الصحراء القاحلة من خلال فريق التقييم التابع للمنظمة حيث يواجه هؤلاء ظروفا مرعبة تتمثل فى درجة حرارة قاتلة، إضافة الى عدم وجود أى حماية لهم فى الصحراء من الرمال والرياح والشمس كما أنهم يواجهون الموت منذ فترة طويلة بسبب عدم وجود الغذاء والماء.

الشرق الأوسط

تحت عنوان "سلفيون يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح موقوفين"، ذكرت صحيفة الشرق الأوسط ان أكثر من مائة تونسي منتمين إلى التيارات السلفية تجمعوا أمام المحكمة الابتدائية بتونس في وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق 7 من عناصرها الموقوفين على ذمة التحقيق بعد مهاجمة مجموعة من الفنانين اجتمعوا بإحدى قاعات السينما وسط العاصمة التونسية لمشاهدة فيلم للمخرجة التونسية نادية الفاني اعتبر من طرفهم مستفزا لمشاعرهم الدينية.

وعلى أثر تجمعهم أمام المحكمة ورفعهم شعارات منادية بإطلاق سراح الموقوفين، هاجمت قوات الأمن المتظاهرين وألقت عليهم مجموعة من القنابل المسيلة للدموع، وفرقتهم باستعمال القوة.

وكانت المجموعة السلفية قد اعتدت أمام المحكمة الابتدائية بالعاصمة بالضرب والعنف الشديد على بعض المبدعين والحقوقيين التونسيين الداعمين لعرض الفيلم المثير للجدل وقد حلوا بالمحكمة لمتابعة أطوار القضية ومن بينهم أحد أعضاء فرع تونس للمحامين.

وكانت مجموعة من العناصر السلفية عددها حسب دوائر أمنية في حدود الستين شخصا قد هاجمت يوم الأحد الماضي مظاهرة "نحي (أزل) يدك عن مبدعينا" التي نظمتها الجمعية التونسية "لم الشمل" بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق الإنسان، وطالبت بإيقاف عرض الفيلم. ورفعت المجموعة شعار "الشعب يريد تجريم الإلحاد" قبل أن تقتحم قاعة العرض السينمائي وتعتدي بالضرب على الحاضرين وصفعهم، وفي مقدمتهم مدير قاعة العرض ورشهم بغاز مسيل للدموع.

وفي خبر آخر، نال رئيس الوزراء الصومالي الجديد، عبد الولي محمد علي جاس، ثقة البرلمان، وبأغلبية ساحقة.

فقد منح البرلمان الثقة لرئيس الوزراء الجديد خلفا لـمحمد عبد الله محمد الذي أرغم على الاستقالة من المنصب الأسبوع الماضي لمنع تفاقم الخلافات والأزمة السياسية في البلاد، وذلك بعدما وقع الرئيس شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان الشريف حسن صفقة لتمديد ولايتهما لمدة عام حتى أغسطس 2012 في العاصمة الأوغندية كمبالا.

ولم يحظ رئيس وزراء صومالي في البرلمان بحجم القبول الذي حظي به رئيس الوزراء الجديد عبد الولي محمد علي جاس، إذ صوت البرلمان الصومالي لصالحه بما يشبه الإجماع.

وكان الرئيس الصومالي قد دعا أعضاء البرلمان إلى التصويت لصالح منح الثقة لرئيس الوزراء الجديد، وإعطائه فرصة تشكيل الحكومة.

وصوت 437 نائبا من أصل 443 عضوا في البرلمان شاركوا في جلسة التصويت، بمنح الثقة لرئيس الوزراء عبد الولي محمد علي جاس، مقابل 4 أصوات رافضة، وامتناع نائبين عن التصويت.

كما نشرت الصحيفة حوارا خاصا مع أنس العبدة رئيس "حركة العدالة والبناء في سوريا" رئيس الأمانة العامة لإعلان دمشق في المهجر، دعا فيه العالم إلى تحديد موقفه بوضوح من الوضع في سوريا، واعتبر أن النظام السوري كالسرطان المستشري لا ينفع معه إلا الاستئصال ليستريح الشعبان السوري والعربي والعالم. كما نفى العبدة أن تكون حركته قد تلقت دعما من الولايات المتحدة الأمريكية، كما سبق أن راج في صحف أمريكية إثر تسريبات "ويكيليكس".

و"حركة العدالة والبناء في سوريا" هي حركة سورية معارضة تأسست عام 2006 في بريطانيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل