المحتوى الرئيسى

وزراء إسرائيليون ينتقدون حملة التشهير الاعلامية المزيفة بـ اسطول "الحرية2"

06/29 10:42

القدس المحتلة: انتقد الوزراء الإسرائيليون الثلاثاء بشدة عدم إطلاعهم على المعلومات الاستخبارية المزعومة التي نشرت حول نية منظمي أسطول الحرية استخدام العنف والمواد الحارقة للمساس بالجنود الإسرائيليين ومعلومات أخرى لتشويه النشطاء وتصوريهم على أنهم إرهابيين.

وذكرت وكالة "سما" الفلسطينية ان بعض الوزراء اتهموا،خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر للشئون الأمنية والسياسية، قيام جهات حكومية وعسكرية بنشر المعلومات حيل دعائية واصفين ذلك بالهستيريا الإعلامية في محاولة لتشويه صورة الأسطول.

وقال أعضاء في الكابينت بغضب خلال الجلسة "إنه لا يعقل أن نتسلم معلومات خلال النقاشات في الكابينت مفادها أنه لا يوجد تهديدات من قبل منظمي الأسطول وأنه لا يوجد جهات إرهابية على متن السفينة, وفي وقت تقوم جهات حكومية رفيعة بينهم الجيش بنشر معلومات تتعارض مع ذلك وهي عكس هذا الكلام تماما".

وقال أحد الوزراء في الكابينت "إن ما نشر في الإعلام جاء للتأثير على المجتمع الدولي والضغط عليه, وإن إسرائيل تريد أن تجعل الحكومات تمنع خروج الأسطول, وأيضا للتغطية على عملية عسكرية يمكن حدوثها واحتمال وقوع قتلى, وحينها إسرائيل تقول أنها قامت بالتحذير".

من جهة اخرى ،نقلت صحيفة "معاريف" عن غرتا برلين إحدى منظمات البعثة الأمريكية المشاركة في الأسطول, قولها "إن معظم المشاركين في الأسطول هم من جيل 60 سنة فما فوق".

ونفت برلين الادعاءات التي نشرت حول تزود النشطاء بمواد كيميائية خطرة للمساس بالجنود, وقال "لأا توجد لدينا نية في الوقوف أمام الجنود ومقاومتهم بشكل عنيف".

ومن جهة ثانية ،يعقد رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ظهر الأربعاء جلسة تشاورية لدراسة كيفية التعامل مع الصحفيين الاجانب الذين سيشاركون في قافلة السفن الدولية المقرر انطلاقها الى قطاع غزة.

وذكر موقع "صوت اسرائيل" ان نتنياهو يميل الى عدم التعامل مع هؤلاء الصحفيين كمتسللين وعدم معاقبتهم كما هدد مكتب الصحافة الحكومي بالقيام بذلك مسبقا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل