المحتوى الرئيسى

مصدر إخواني: بدء التحقيق مع مؤسسي حزب "التيار المصري"

06/29 10:33

محيط ـ أحمد عامر

القاهرة: كشف مصدر في جماعة الاخوان المسلمين الاربعاء عن تعرض عدد من شباب الجماعة الذين أسسوا حزب "التيار المصري"، الى تحقيقات بمعرفة المكاتب الإدارية للجماعة، نافيا أن يكون تم اتخاذ قرار بشأن هؤلاء الشباب حتى الآن.

وأوضح المصدر الرفيع ،الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريحات حصرية لشبكة الإعلام العربية "محيط"، أن المكاتب الإدارية للجماعة في محافظة السادس من أكتوبر استدعت عدد من الشباب ونظمت جلسات "استيضاح"، للاستماع لهم حول الدافع لتأسيسهم حزب "التيار المصري"، على الرغم من تأسيس الجماعة لحزب "الحرية والعدالة".

وأفاد المصدر بأن إجابات الشباب حول سبب تأسيسهم الحزب الشبابي تتمثل في رغبتهم التعالي عن نهج التكثيف الإيدولوجي والعمل مع نظراؤهم من الشباب الآخرين المنتمين لتيارات سياسية وأيدولوجية لتحقيق مشروع نهضوي شامل قائم على سواعد شباب ثورة "25 يناير".

وأضاف: "كما اعترض الشباب الذين تم الاستماع لهم على سياسية الجماعة في تأسيس الحزب واتخاذ القرار بشأن المناصب القيادية لـحزب "الحرية والعدالة" بشكل رأسي دون العودة الى أراء المؤسسين".

ونفى المصدر أن يكون تم اتخاذ قرار بشأن هؤلاء المجموعة من الشباب حتى الآن وأن أي قرار بشأن الشباب يستلزم إجراء تحقيقات قبله وأن ما تم مع الشباب هو جلسات "استيضاح"، مشيرا الى أن هذه الجلسات لا يترتب عليها قرار بحسب اللائحة الداخلية للجماعة.

كما كشف ذات المصدر عن احتمالية صدور قرار قريب بفصل العشرات من الشباب الذين يقوم على سواعدهم حملة ترشيح الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، مؤكدا أن الوضع بين شباب حملة أبو الفتوح مختلف كل الاختلاف عن وضع شباب "التيار المصري"، بحسب أراء قيادات مكتب الإرشاد.

ولفت المصدر الإخواني الى أن قيادات مكتب الإرشاد ينظرون لشباب حملة الدكتور أبو الفتوح على أنهم تَحَدوا إرادة الجماعة ويُشَوهون صورة الإخوان بدعمهم لأحد قيادات الجماعة المنشقين عن إرادة الشورى التي رأت مصلحة مصر والجماعة في عدم وجود مرشح للإخوان في هذه الانتخابات لتفادي حملات التشويه بحق الإخوان التي تتم بشكل منظم، موضحا أن قيادات مكتب الإرشاد ينظرون لشباب "التيار المصري"، على أنهم مجموعة حماسية يمكن احتواؤها بسهولة لذا فلا داعي لتصعيد الأمور والقرارات ضدهم.

وتابع: "هناك رغبة لقيادات مكتب الإرشاد في عدم تصعيد الموقف ضد الطرفين من الشباب المنتمين الى حملة ترشيح أبو الفتوح والتيار المصري، وخاصة أن هاتين المجموعتين وإن كانتا قلة في وسط أعداد شباب الإخوان إلا أنهم الأكثر نشاطا وانفتاحا على التيارات الأخرى"، موضحا أنه هناك سعي للتعامل مع الطرف الأول بموجب اللوائح والقوانين بمعنى الفصل ومع الطرف الثاني بنهج الاحتواء.

وكانت تقارير اخبارية اشارت الى أن شباب الإخوان المنضمين لائتلاف الثورة قروا تأسيس حزب سياسي جديد باسم "التيار المصري"، وعلى رأسهم إسلام لطفي ومحمد القصاص وأحمد عبد الجواد وهاني محمود وسامح البرقي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل