المحتوى الرئيسى

هدوء مشوب بالحذر يخيم على التحرير

06/29 03:13

كتب- أيمن شعبان:


سادت ميدان التحرير في الساعات الأولى من فجر الأربعاء؛ حالة من الهدوء المشوب بالترقب والحيطة والحذر، في أعقاب انسحاب مدرعات الأمن المركزي من ميدان التحرير وتمركزها بالقرب من وزارة الداخلية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الشرطة انسحبت بناءً على اتفاق تم بين الشيخ مظهر شاهين إمام وخطيب مسجد عمر مكرم، وبين مدير أمن القاهرة، على أن تترك قوات الأمن الميدان للمتظاهرين دون مضايقات، وأن تتوقف قوات الأمن عن إطلاق قنابل مسيلة للدموع.

ومن جانبه، استنكر شاهين، خلال اتصال هاتفي بقناة (الجزيرة مباشر)، قيام الشرطة بتفريق المتظاهرين عن طريق الرصاصات المطاطية او القنابل المسيلة للدموع، مؤكداً ان مسجد عمر مكرم يحوي بين جنباته بعض الشباب الذي أصيبوا بحالات اختناق جراء الاشتباكات مع الشرطة.

وقال شاهين ''هذه الأمور تعيدنا الى الوراء.. وتشكل أزمة جديدة.. ونحن لا نملك عصا سحرية لتفريق المتظاهرين''، مؤكداً وجود أكثر من 4000 متظاهر في الميدان حتى الآن.

إلى ذلك، أهابت وزارة الداخلية في بيان أصدرته فجر الأربعاء، بالمواطنين الشرفاء عدم الانصياع إلى الشائعات التي قد تتردد في مثل هذه المواقف والتي يروجها البعض لتحقيق مآرب خاصة وتتعمد إحداث وقيعة بين الشعب والشرطة.

وصرح مصدر أمنى مسئول أنه من خلال متابعة ما يشهده ميدان التحرير من أعمال شغب تلاحظ تزايد أعداد المتجمعين واستمرارهم في التعدي على المواطنين والمنشآت والسيارات، ورفضهم الانصياع  لتعليمات الأمن بوقف ممارساتهم ، وتعمدهم زيادة الاحتكاك برجال الشرطة.

وتابع: تهيب وزارة الداخلية في هذا الصدد مواطني مصر الشرفاء وشباب الثورة عدم الانصياع إلى الشائعات التي قد تتردد في مثل هذه المواقف والتي يروجها البعض لتحقيق مآرب خاصة وتتعمد إحداث وقيعة بين الشعب والشرطة.

واكدت وزارة الداخلية أن التعليمات الصادرة للقوات هي التزام الحكمة وأقصى درجات ضبط النفس مع تأمين المناطق المحيطة بميدان التحرير وحماية المنشآت والممتلكات العامة والخاصة من أي عمليات تخريبية.

اقرأ أيضا:

الداخلية تهيب بالمواطنين عدم الانصياع لمحاولات الوقيعة

أنباء عن قطع الاتصالات بميدان التحرير

اجتماع عاجل للعيسوي بقيادات الداخلية لبحث أزمة التحرير

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل