المحتوى الرئيسى

المرشد العام: لسنا طلاب سلطة ونريد مصلحة مصر

06/29 01:13

المنوفية- وجيه عاشور:

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين أن الإخوان ليسوا طلاب سلطة، بدليل أنهم ومن قبل ثورة 25 يناير أعلنوا أنهم لا يسعون إلى الحكم أو الرئاسة في مصر, وأن همهم الأكبر هو مصلحة مصر.

 

وأضاف أمام نحو 20 ألفًا من إخوان وأهالي شبين الكوم، خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي نظمه إخوان المنوفية، مساء اليوم، أن ثورة 25 يناير لم تكن إلا نعمة من الله مَنَّ بها على الشعب المصري كله، وأن هذا المؤتمر الكبير الناجح هو ثمرة من ثمار هذه الثورة المباركة.

 

وطالب المرشد العام الشعب المصري كله بأن يحمل همَّ مصر, وألا يعطوا الفرصة لأحد أن يقفز على ثورتهم, وقال: يا شباب مصر لستم وحدكم صناع الثورة فأنتم ثمارها وأوراقها اليانعة، ولم تكونوا هكذا إلا بجذور ظلت منغمسة في الطين طوال عشرات السنين؛ لكي تمدكم بالماء حتى تحيوا وتحميكم من الأعاصير والأنواء.

 

وحذر الصهاينة من التعرض لقافلة "الحرية 2" كما فعلوا بقافلة "الحرية 1"، قائلاً: لن يسمح لكم العالم العربي والإسلامي بأن تتعرضوا لها، وإذا حدث ستكون العواقب وخيمة، ونعلنها قوية: لن نسمح لكم بالحصار وتجويع إخواننا في فلسطين بعد اليوم، ولن نسمح بجدار عازل آخر".

 

 الصورة غير متاحة

 آلاف احتشدوا لحضور مؤتمر المرشد العام

وأضاف: "الأخوان الدكتور محمد البلتاجي والدكتور حازم فاروق قاما أثناء الهجوم على قافلة (الحرية 1) بمساعدة المصابين، وتقديم العون لهم ومن بينهم صهاينة، أما الصهاينة الآن فيقومون بهدم مقابر الصحابة وإقامة منشآت يزعمون أنها للسلام، فهذا هو الفارق بيننا وبين الصهاينة نحن أصحاب مبادئ وقيم إسلامية وهم خونة العهود والمواثيق".

 

وتابع المرشد العام: "إننا الآن نعيش آيات القرآن بعد أن كنا نسمعها ونقرأها ونصلي بها، نعيش آيات الله في الظلم والظالمين الذين يسكنون عنبر الإخوان في طره"، مضيفًا أن من ثمرات الثورة أن يقف الدكتور يوسف القرضاوي يخطب في 4 ملايين في ميدان التحرير، وفيهم المسيحي الذي يبلغ من خلفه لمن لم يسمعه من المصلين، بعد أن كان لا يستطيع أن يخطب الجمعة في قريته بالغربية عندما كان مخبر أمن الدولة يمنعه من الصعود إلى المنبر.

 

وأشاد فضيلته باتحاد المسلمين والمسيحيين خلال الثورة وحتى الآن؛ بعد أن فرق بينهم الفرعون، كما أوقع بين الغني والفقير وبين جميع طوائف الشعب، وقال: "ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين وشاء الله أن يُذل وأن يُهان".

 

وأكد المرشد العام أن شباب الإخوان كانوا في طليعة شباب الثورة، وليس كما يزعم البعض، داعيًا الله عز وجل أن يفك كرب الشعوب العربية في اليمن وسوريا وليبيا، وأن يمكنهم من حكامهم الظالمين".

 

وأضاف أن الإخوان أبهروا الجميع برؤيتهم ودراساتهم لحل مشكلات مصر الاقتصادية، والتي عرضوها على قيادات المجلس العسكري وخبراء آخرين، ضمن وفد ترأسه م. أشرف بدر الدين عضو الكتلة البرلمانية للإخوان في مجلس الشعب 2005م.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل
 الصورة غير متاحة