المحتوى الرئيسى

اتفاق بين المؤتمر والحركة الشعبية

06/29 10:14

مدنيون يفرون من مناطق الاشتباكات التي تجددت في جنوب كردفان (الفرنسية)


اتفقت الخرطوم مع الحزب الحاكم في جنوب السودان على ضم متمردين سابقين موجودين في الشمال إلى الجيش الوطني بعد انفصال الجنوب، وعلى وضع خطط لبدء محادثات لوقف إطلاق النار في جنوب كردفان.

 
وجاء ذلك على لسان الرئيس الجنوب أفريقي السابق ثابو مبيكي الذي يقود وساطة بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان التي بدأت أمس الثلاثاء في العاصمة الإثيوبية محادثات تتناول القضايا الخلافية بين الطرفين.
 
ونقل عن مبيكي قوله إن الجانبين اتفقا الثلاثاء على أن مقاتلين سابقين من الجيش الشعبي لتحرير السودان -انتهى بهم الحال في الشمال- سيدمجون في الجيش الشمالي، وإن الطرفين يعتزمان الاجتماع غدا الخميس لمناقشة احتمالات الهدنة في جنوب كردفان التي شهدت مؤخرا اشتباكات عنيفة بين الطرفين.
 
وأضاف الرئيس الجنوب أفريقي السابق إن الطرفين توصلا لاتفاق يفتح المجال لشراكة سياسية خطوات لوضع ترتيبات أمنية في جنوب كردفان، تمهيدا لإنهاء الصراع في جنوب كردفان وتأسيس علاقة تضمن السلام والأمن للسكان، على حد تعبيره.
 
نص الاتفاق
وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الاتفاق ينص على دمج قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان في جنوب كردفان والنيل الأزرق على مدى فترة من الوقت ووفقا لإجراءات سيتفق عليها في القوات المسلحة السودانية ومؤسسات أمنية وخدمات مدنية أخرى.

 

ناشطون سودانيون يطالبون بوقف الحرب بكردفان (الجزيرة نت-أرشيف)

وتم توقيع الاتفاق بين حكومة الخرطوم ممثلة بالمستشار الرئاسي نافع علي نافع ورئيس الفرع الشمالي في الحركة الشعبية لتحرير السودان مالك عقار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل