المحتوى الرئيسى

أزمة دبلوماسية واجتماعية بعد إعدام خادمة بالسعودية

06/29 12:01

 

زاد إعدام الخادمة الإندونيسية، روياتي سارونا، الأسبوع الماضي، والتي أدينت بقتل مخدومتها في مدينة مكة، من غضب العمالة الإندونيسية في السعودية والتوتر بين الدولتين، بعد أن منعت حكومة جاكرتا إرسال الإندونيسيين إلى المملكة.

وأدت تلك القضية إلى هروب أكثر من 100 عاملة اندونيسية خلال الأسبوع الماضي في مختلف مدن السعودية، كما أربكت عدد من السياح السعوديين المتجهين لقضاء الصيف في إندونيسيا، مما أدى إلى تغيير الجهة السياحية بسبب قضية القصاص.

وأوضح مصدر رسمي في وزارة الخارجية الإندونيسية لـCNN بالعربية أن قضية القصاص الأخيرة للخادمة الإندونيسية هي "القشة التي قصمت ظهر البعير، إذ كان لدى الخارجية الإندونيسية ملاحظات عديدة بعد تسجيلها لاعتداءات تعرض لها الاندونيسيين في السعودية لا يعتبر الضرب والتعذيب أسوأها."

وأضاف أنه " تمت مخاطبة الخارجية السعودية حول تسجيل حالات تعرضت فيها عاملات اندونيسيات للاغتصاب في المملكة من قبل مشغليهن،" لافتا إلى أن "الأمر الذي كانت تعتبره السلطات الإندونيسية يمنح الأمل هو الوعود التي كانت تتلقاها من الخارجية السعودية."

ولدى سؤاله عن منع سفر الإندونيسيين إلى السعودية، بعد استدعاء السفير الإندونيسي في الرياض، قال المصدر "إن الكرة الآن في ملعب الحكومة السعودية."

من جانبه قال المحامي السعودي المتخصص بالقضايا الجنائية، كاتب الشمري، إن "قضايا القتل في السعودية عقوبتها إما قصاصا أو حدا أو تعزيرا، والقتل قصاصا يحق فيه لأولياء الدم التنازل عن حقهم والعفو عن القاتل."

وأضاف: "لم أطلع على وقائع هذه القضية (الخادمة الإندونيسية) غير أنني بالفعل لدي قضية مماثلة، وهي قضية خادمة سريلانكية محكوم عليها بالقتل لقتلها طفل سعودي، وقامت حكومة سريلانكا باستدعاء سفيرها من الرياض وتبديله بسفير آخر."

وأضاف الشمري أن عقوبة القصاص في السعودية تتم "وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وهناك بلدان أخرى كثيرة تقر وتحرم عقوبة الإعدام بشتى صوره.. وهنا في السعودية، وإذا تنازل ولي الدم عن حقه في القصاص، فإنه يتم استبدال العقوبة بالسجن، وذلك حسب ملابسات القضية، لمدة لا تقل عن خمس سنوات."

من جانبه، يقول رجل الدين الإسلامي الشيخ أحمد الخالد القصاص إن "حد القصاص يطبق في كل مذنب سواء سعودي أو غيره، وهذا الأمر يعود لولي الأمر وللجرم المرتكب بعيدا عن العنصرية. ولكن اعتقد أن موضوع الخادمة الإندونيسية ضخم بطريقة غير صحيحة، والإعلام له دور في ذلك، واندونيسيا دولة إسلامية وتطبق الشريعة حالها حال غيرها من الدول الإسلامية."

وفي سياق متصل، أكد رئيس لجنة السفر والسياحة، وعضو لجنة الاستثمار في غرفة الرياض، مهيدب المهيدب، أن اندونيسيا تعتبر "من أفضل الأماكن السياحية في آسيا بحكم ما تمتلكه من طبيعة وجزر وغيرها، وهي دولة إسلامية، وحصتها من السياح السعوديين 20 في المائة."

وأضاف: "أن قرار قصاص الخادمة الإندونيسية الأخير في مكة المكرمة جعل الأسر السعودية تغير اتجاهها من اندونيسيا إلى ماليزيا بسبب الضجة التي حصلت مؤخرا."

ويشير عدد من العاملين في مكاتب استقدام العمالة إلى أنه بسبب "قضية القصاص زاد عدد الخادمات الهاربات بشكل ملفت وتجاوز عددهن أكثر من مائة خادمة في الأيام القليلة الماضية في مختلف مناطق السعودية."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل