المحتوى الرئيسى

قرر الصمت.. المغربي: أين كانت الرقابة؟

06/29 13:07

فجر م. أحمد المغربي صباح اليوم مفاجأة بامتناعه عن الإدلاء بأقواله وإصراره على الالتزام بالصمت حيال ما يوجه اليه مرددا " حسبى الله و نعم الوكيل. فسوف يظهر الله الحق سواء كنت حيا او ميتا".

وأضاف المغربى أثناء التحقيقات التى تمت معه صباح اليوم بمجمع المحاكم فى التجمع الخامس "أنا اقدر النيابة العامة و احترم القضاء المصرى، الا أننى بكل صراحة أحاكم محاكمات سياسية. " مؤكدا كيف نفسر هذا الكم من القضايا التى توجه لى والتى لم تكن تشكل أى مخالفة أو جريمة لو تم النظر فيها فى وقت غير الذى نعيشه الآن، و أين كانت الجهات الرقابية التى تأتى تحرياتها فى جميع القضايا متطابقة نظرا لحالة الذعر التى تعيش فيها هذه الجهات تحت ضغط الرأى العام .

صرح بذلك الأستاذ محمد بيبرس عضو فريق الدفاع القانونى للمغربى قائلا "المغربى قال كيف أثق فى العدالة إذا كنت أضع موافقتى بناء على مذكرة أعدها نائب رئيس مجلس الدولة، الا أنه يتم غض النظر عن صاحب هذا الرأى و يوجه الى الاتهام لأننى وافقت على هذا الرأى القانونى."

مشيرا إلى الحكم الذى صدرضد المغربى بالحبس خمس سنوات فى قضية أرض القاهرة الجديدة مع رجل الأعمال غبوروالتى لم تستدع فيها المحكمة المستشار القانونى لوزارة الإسكان ونائب رئيس مجلس الدولة عصام عبد العزيز الذى وجه قانونيا بما أدين به المغربى وحده.

ردد المغربى " اكرم لى أن التزم الصمت بعدما أتضح أن أقوالى ليست ذات قيمة لأنه فى جميع الأحوال سيتم إحالتى الى الجنايات ، فأنا أثبت هنا التزامى بالصمت تاركا الأمر لضمير حضراتكم. و لا أملك إلا ان أقول حسبى الله و نعم الوكيل "

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل