المحتوى الرئيسى

نهاية "مأساة" صحفيين فرنسيين بعد 547 يوما من الاختطاف بأفغانستان

06/29 23:04

باريس- سعد المسعودي

بعد طول انتظار دام 547 يوما تم الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين "ستيفان تابونييه" و"ايرفيه غسكيير" من القناة الفرنسية الثالثة ومرافقهيم الأفغان الثلاثة الذين كانوا مختطفين منذ 29 ديسمبر/كانون الأول 2009 على بعد 60 كلم عن كابول في ولاية كابيسا الواقعة تحت الاشراف الامني للقوات الفرنسية.

وكان الصحافيان محتجزين لدى طالبان وبعد دفع فدية قدرت بعدة ملايين يورو استلمتهما شعبة المهمات التابعة لدائرة الاستخبارات العسكرية الفرنسية ونقلتهما عبر طرق صعبة ونائية من الاراضي الافغانية الى مقر السفارة الفرنسية بكابول وهما في صحة جيدة.

يذكر ان الصحفيين الفرنسيين كانا قد انهيا مهمتما الإعلامية بعد ارسال مجموعة من التقارير الميدانية الأضافية التي بثت من الاراضي الافغانية, وبينما كانت طائرة عسكرية بانتظارهما لتقلهما الى باريس تم اختطافهما مع مترجميهما من قبل عناصر حركة "طالبان"، وهذا ما أغضب الجنرال الفرنسي رويدياك المكلف بالتنسيق معهما لتصوير عدة تحقيقات عن نشاط القوات الفرنسية في افغانستان ووصفهما حينها بعدم المسؤولية وعدم الالتزام بالتعليمات الامنية العسكرية عندما قررا بمفردهما الابتعاد عن المنطقة المحددة لهما.

وقال الجنرال جان لوي جورجلان، رئيس أركان الجيوش الفرنسية، لإذاعة "أوروبا 1" إن عمليات البحث عن ستيفان تابونييه وايرفيه غسكيير كلفت أكثر من" عشرة ملايين يورو" ودعا الجميع إلى "التحلي بروح المسؤولية حتى يتم الافراج عنهما او تحريرهما بالقوة".

وقد أذاع "الخبر السعيد" الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي شخصيا، مشيرا إلى أنهما بيد القوات الفرنسية في أفغانستان، موضحا ان مرافقيهما الافغان قد افرج عنهم ايضا.

وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية إن "رئيس الدولة يشاطر عائلتي الصحافيين فرحهما. ويشكر للرئيس كرزاي ادارته لهذه الازمة، والذين شاركوا في الافراج عن الرهينتين. ويعيد رئيس الجمهورية تأكيد دعمه الشعب الافغاني والسلطات الافغانية".

واوضح رئيس الوزراء فرانسوا فيون في الجمعية الوطنية، "أريد أن اؤكد ان رهينتينا باتتا منذ بضع ساعات في ايدي القوات الفرنسية في قاعدة تاغاب وكنا ننتظر ابلاغ عائلتيهما بالأمر مباشرة لاعلان" الافراج عنهما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل