المحتوى الرئيسى

بعد تصريحات بأنه سيسجل حديثا مع التلفزيون الرسمي.. مصادر: حالة صالح لا تسمح له بالحديث علنا

06/29 19:59

مصادر يمنية في الرياض: السلطات السعودية تمنع الزيارات أو تصوير صالح بناء على تعليمات الأطباء

المعارضة اليمنية تعلن انضمام المئات من الحرس الجمهوري والأمن المركزي إليها

 

صنعاء – وكالات:

قال مصدر يمني لوكالة فرانس برس اليوم الأربعاء أن الحالة الطبية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح لا تسمح له بالحديث أو الظهور عبر وسائل الإعلام.
وأضاف المصدر نقلا عن مصادر طبية تشرف على الرئيس بشكل مباشر إن السلطات السعودية تمنع، بموجب تعليمات الأطباء، أي تصوير أو زيارة للرئيس صالح نظرا لتعارض ذلك مع الأجواء الطبية المطلوب توفرها لمتابعة مراحل العلاج“.

وكان نائب وزير الإعلام اليمني عبدو الجندي أعلن أمس أن صالح سيخاطب اليمنيين بعد يوم الخميسفي مقابلة سيجريها التلفزيون الرسمي اليمني في الرياض حيث يخضع للعلاج منذ ثلاثة أسابيع. وقال لقد توجه فريق من التلفزيون الحكومي الاثنين الى الرياض لاجراء مقابلة تلفزيونية مع الرئيس من المتوقع ان تبث بعد يوم الخميس“.
وأضاف الجندي أن الرئيس سيتوجه في هذه المقابلة إلى الشعب اليمني ليطمئنه عن وضعه الصحي“.
وأطلق غياب صالح الباب على مصراعيه لشتى التكهنات حول وضعه الصحي وعودته المفترضة إلى اليمن وسط تأكيدات من مصادر يمنية وسعودية بأن حالته الصحية لا تزال سيئة.

ومن جانب آخر، قالت مصادر في المعارضة اليمنية إن اكثر من 300 من قوات الأمن انشقوا اليوم الأمر الذي قد يدعم المعارضين المطالبين بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما. ويأتي انشقاقهم وسط هجمات عسكرية مكثفة للقوات الجوية والبرية اليمنية على من تقول الحكومة أنهم متشددون إسلاميون مرتبطون بالقاعدة في جنوب اليمن.
وتهز اليمن احتجاجات منذ أشهر ضد حكم صالح ويواجه أيضا نشاطا لجناح للقاعدة وتمردا انفصاليا في الجنوب. وجاء في رسالة للمعارضة أن 150 جنديا من الحرس الجمهوري و130 من جنود الأمن المركزي و60 من رجال الشرطة انضموا للانتفاضة الشعبية.
وفي حال تأكدت الأنباء، فسوف يوجه هذا الانشقاق ضربة كبرى لصالح، خاصة بعد انشقاقات سابقة في صفوف قوات الأمن منذ بدأت الانتفاضة ضد حكم صالح في فبراير، وكان أبرز المنشقين اللواء علي محسن الذي أرسل منذ مارس قواته لحراسة المحتجين في صنعاء.

مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل