المحتوى الرئيسى

ياظريف الطول يا عنب الخليل بقلم:الدكتورة رامة سعيد

06/28 23:09

عام 1982 كان الشاعر الفلسطيني الشهير عزالدين المناصرة قد عاش حصار بيروت حتى يوم ترحيله من ميناء بيروت على ظهر السفينة اليونانية شمس المتوسط إلى ميناء طرطوس السوري. غادر الشاعر المناصرة سوريا واتجه نحو ا؛د البلدان العربية لكن حكومة ذلك البلد اتخذت قرارا رسميا بإبعاده مع زوجته وابنه إلى تونس حيث أقام فيها نصف عام ثم اتجه الى الجزائر التي عمل فيها أستاذا بجامعة قسنطينه. وهو يحمل الدكتوراه في الأدب المقارن من جامعة صوفيا عام 1981 وصدر له أحد عشر ديوانا شعريا منها : يا عنب الخليل 1968. وقمر جرش كان حزينا ومذكرات البحر الميت وبالأخضر كفناه وجفرا ولا أثق بطائر الوقواق وغيرها. غادر المناصرة فلسطين عام 1964 الى مصر ولم يسمح له بدخول فلسطين حتى اليوم 2011. وهكذا في عام 1982 عام النفي والإبعاد عندما كان يعيش في شمال افريقيا غنت له نساء بلدة بني نعيم الخليلية رباعيات تسمى المنصوريات ومفردها منصورية. كل رباعية متحدة القافية وتختلف قافية كل رباعية عن الأخرى. وكانت لي جارة منصورية تسكن حي نزال في العاصمة الأردنية عمان تحفظ عددا من هذه المقطوعات قمت بتسجيلها وفيما يلي هذه النصوص :

يا ظريف الطول يا عنب الخليل

صيتك يا مهيري وصل للجليل

لروح للقاضي وجيب الدليل

هذا عزالدين ما عنو بديل

يا ظريف الطول رايح ع مصر

شلعت قليبي ساعة العصر

لروح للغابي وشكي للنهر

هذا عزالدين طويل العمر

يا ظريف الطول رايح ع لبنان

حامل بارودي والكتف مليان

خابف يا أسمر لتظلك زعلان

هذا عزالدين وردة البستان

يا ظريف الطول وين الجزاير

ما حط الكحل والقلب حاير

لقطع سبع بحور وشري حراير

هذا عزالدين راعي الضماير

ياظريف الطول يا عنب الخليل

لركب البراق وقطع نهر النيل

قليبي لغيرك عمرو ما بميل

هذا عزالدين مزيون وأصيل

يا ظريف الطول يا غصن المطلع

عن حق العودي والله ما نرجع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل