المحتوى الرئيسى

> مثقفون: وثيقة الأزهر أغضبت أصدقاء إسرائيل والوهابيين

06/28 21:11

انتقد الكاتب الصحفي حلمي النمنم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «دار الهلال» ما أسماه بـ«غمز ولمز الممتعضين من بيان الأزهر ونخبة من المثقفين حول مستقبل مصر» الصادر منذ أيام وقال في ندوة عقدتها مكتبة الإسكندرية ببيت «السناري» مساء أمس الأول: أصدر البيان علي مسمي الدولة الوطنية لأنها تعلو علي الطرفين الذي ينادي أحدهما بدولة مدنية قد يكون رأسها في واشنطن وتصادق إسرائيل وتأتي بسفاحين مثل صدام حسين وبشار الأسد والطرف الثاني الذي ينادي بدولة دينية قد تكون مرجعيتها في طهران.

وأضاف النمنم الذي شارك في إعداد الوثيقة: الوثيقة دفاع عن الإسلام العصري الوسطي المختلف عن الوهابي والسلفي.

وأكد الناقد الأدبي الدكتور صلاح فضل أن مشيخة الأزهر كانت مخترقة في الفترة الماضية وتعاني من ضغوط خارجية تريد تغيير الفكر الإسلامي المستنير لدرجة دفعتها إلي التحريف في كتب التوحيد القديمة لخدمة أفكارها الخاصة.
ورد الدكتور صلاح الجوهري علي الاتهامات التي وجهت للأزهر والخاصة بسعيه لممارسة دور سياسي قائلا: «إساءة للأزهر أن نقول إنه مؤسسة دينية فشيخ الأزهر ليس بابا المسلمين» بينما قال الدكتور محمد كمال الدين إمام أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الإسكندرية: الوثيقة صدرت عن الأزهر بصفته الرمزية وليس كمؤسسة تتمتع بالسلطة.

وأكد الكاتب الصحفي قطب العربي أن الوثيقة أخرجت المجتمع مما أسماه «بوحل الاستقطاب» الذي عاش فيه خلال الأسابيع الماضية وتساءل عن إمكانية السماح «لعبدة الشيطان» بممارسة شعائرهم وفق مبدأ الحرية الذي أقرته الوثيقة فرد عليه صلاح فضل مؤكدا أن ذلك يخص الأديان السماوية فقط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل