المحتوى الرئيسى
alaan TV

> «مدد يا أم العواجز»

06/28 21:08

 «مدد يا أم العواجز» هذه الجملة هي مفتاح دخول ضريح السيدة زينب ـ رضي الله عنها ـ الشهيرة بـ«أم العواجز» ورئيسة الديوان في الليلة الكبيرة «لمولد السيدة» التي احتفل بها المصريون أمس حيث خرج الملايين إلي شوارع منطقة السيد زينب احتفالا بهذه الذكري التي ينتظرها الآلاف كل عام من مصر وخارجها.

مولد هذا العام يختلف كثيرا عن الأعوام الماضية، الزحام في كل مكان، وجوه سمراء وأخري بيضاء من الصعيد والوجه البحري، الكل يريد الفوز برضي صاحبة المولد ـ رضي الله عنها ـ الميدان أغلق تماما من طوفان البشر المنتشر في كل مكان الشارع الرئيسي لمنطقة السيدة وهو شارع السد لم يكن فيه موضع لقدم بدءاً من المسجد الزينبي وحتي ميدان أبوالريش، محلات الطعام والمقاهي مليئة بالرواد، الكل خرج من أجل السيدة عقيلة بني هاشم.

ومن علامات المولد هذا العام الفراغ الأمني الملاحظ بصورة كبيرة مما أدي إلي انتشار البلطجية واللصوص، إضافة إلي أعمال التحرش نتيجة الزحام في شارع السد وحول المسجد الزينبي،كما حدثت خناقات بالسنج «المطاوي» بين شباب المنطقة وعدد من القادمين إلي المولد وترحم البعض علي أيام نائب الدائرة السابق د. أحمد فتحي سرور المحبوس حاليا علي ذمة عدة قضايا حيث كان المولد في الماضي يحظي بوجود أمني كثيف نظرا لنفوذ سرور في الماضي.

الخيام كانت علامة مميزة في المنطقة واقامها بعض الشخصيات الصوفية أهمهم الشيخ صلاح الدين القوصي والشيخ فتحي الشريف البرهامي وخيمة الشيخ صالح أبوخليل التي يزورها عدد من الفنانين مثل خالد علي وهيثم شاكر ومحمد ثروت ومحمد الحلو وخيمة السادة «النقشبندية» اتباع الشيخ جودة إبراهيم بمنيا القمح بالشرقية وتقدم في هذه الخيام علي مدار أيام المولد الثلاثة وجبات من الأرز واللحم والخضار والحلويات بجميع أنواعها وهي عادات قديمة، يحرص أصحاب «الخدم» أو الخيام كما يطلق عليها الصوفية منذ أكثر من 20 عاما لا تتغير حتي لو تغيرت الخريطة السياسية في مصر، كما حدث في اعقاب ثورة 25 يناير التي غيرت كثيراً من الأوضاع داخل مصر.. لم تضيع بعض الأحزاب السياسية الجديدة فرصة هذا الزحام واقامت بعض السرادقات للتعريف ببرامجها السياسية ورصدت كاميرا «روزاليوسف» حزب الحرية تحت التأسيس يحاول استقطاب أعداد من رواد المولد للدخول في الحزب.

كما عززت قوات الجيش والشرطة تواجدها داخل أكبر مركز لكنترول الثانوية العامة الموجود في أول شارع المبتديان خوفا من حدوث أعمال بلطجة أو تعد علي الكنترول الذي يستمر لمدة 3 أسابيع أخري بعد المولد حتي إعلان نتائج الثانوية العامة بشقيها الأدبي والعلمي. أيمن العمري صاحب أكبر مقهي في المنطقة يقول إن المولد هذا العام أكبر من العام الماضي وهذا شيء غريب كنا نعتقد أن الناس لن تأتي من المحافظات إلي السيدة، وجدت العكس، مشيرا إلي أن الناس في مصر يحبون آل البيت مهما حدث وأهالي السيدة تحديدا يعشقون رئيسة الديوان ولا يجرؤ أي شخص من الإخوان أو السلفية أن يقترب من المولد لأنهم يعرفون طبيعة أهالي المنطقة وهذا ظهر بوضوح أيام الثورة، حيث خرج الكثير من الشباب للتظاهر وقتل عدد كبير منهم علي يد قوات الأمن واللجان الشعبية في المنطقة قامت بحماية المنازل والمحلات ولم تحدث أي سرقات وقت الانفلات الأمني.

أما الحاج خالد نصر من الشرقية فيداوم علي حضور المولد منذ أن كان صغيرا يأتي مع والده الذي يخدم في خيمة الشيخ صلاح الدين القوصي ويقول إن المولد مزدحم هذه المرة بصورة أكبر من السنوات الماضية لأن الناس خرجت من الثورة تريد أن تتحرر من العزلة التي فرضت عليهم بفعل عدم التواجد الأمني وبقائهم في منازلهم طيلة الشهور الماضية، ومن الملاحظ انتشار سرادقات الذكر وتلاوة القرآن والمدائح النبوية وهي من السمات الرئيسية لمولد السيدة زينب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل