المحتوى الرئيسى
worldcup2018

> «شتائم وخناقات» في المؤتمر الأول لمثقفي بورسعيد

06/28 21:04

شهد المؤتمر العام الأول «لائتلاف مثقفي بورسعيد من أجل التغيير» الذي أقيم مساء أمس الأول بالمجمع الإعلامي ببورسعيد تحت عنوان «بورسعيد وثورة 25 يناير.. مستقبل الثقافة واسترداد الهوية» مشادات وتبادل للاتهامات وسط ذهول المحافظ اللواء أحمد عبدالله ووزير الثقافة الدكتور عماد أبوغازي.

البداية كانت مع القاص قاسم مسعد عليوة، حينما وقف أكثر من شخص يطالبونه بالسكوت وقطع كلمته الافتتاحية بعدما رأوها طالت كثيرا حتي إن أحدهم صاح من آخر القاعة «إيه اللي هببته ده، الناس مشيت»، رغم أن عليوة كان يقدم سلسلة من الطلبات لكل من الوزير والمحافظ، منها تساؤلاته: ما الذي يحول دون إنشاء متحف في بورسعيد للزوارق البحرية التي أغرقت المدمرة الإسرائيلية إيلات؟ وما الذي يحول دون تبني فكرة إقامة مهرجان دولي ببورسعيد للمدن المقاتلة والمناضلة دفاعا عن أوطانها؟ وما الذي يحول دون تسجيل وأرشفة فن السمسمية التراثي بالصوت والصورة؟ كما انتقد العهد البائد الذي رآه سمح بالتدخلات الخارجية التي استهدفت الخصائص والمميزات الاجتماعية والنفسية لشبابنا كما رأي أن العهد البائد بطش بالشعب وأطلق في ثروات البلد آيادي النهب والسلب.

ثاني «المشادات» نشأت بين أحد الحضور وبين الناشط السياسي البورسعيدي وأحد مؤسسي «حركة كفاية» جورج إسحق وذلك عندما طالب إسحق بعمل برنامج صيفي ثقافي للناس «الغلابة» في بورسعيد مثل ذلك البرنامج الذي تم لمنطقتي «إمبابة» و«منشية ناصر» ولكن أحد الحضور قاطعه صائحا: لا تغفلوا دورنا الذي نمارسه في التحضير لهذا المؤتمر منذ سنوات فاضطر إسحق إلي تهدئته وشكره علي مجهوده.

أما ثالث «الخناقات» وأكثرها شدة فهي تلك التي نشأت بين شابين ممثلين عما أسموه «لجنة الثقافة والإعلام المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني ببورسعيد» وبين اثنين من الجالسين علي المنصة وهما الشاعر محمد المغربي منسق عام المؤتمر والمخرج سيد سعيد رئيس المؤتمر .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل