المحتوى الرئيسى

أحمد السبكى: لو الإخوان مسكوا الحكم هسيب السينما وأرجع للجزارة

06/28 20:50

نجح المنتج أحمد السبكى فى كسر حاجز الخوف الذى انتاب معظم المنتجين السينمائيين، ويغامر ليبدأ تصوير فيلمين بعد الثورة تجاوزت ميزانيتهما 50 مليون جنيه رغم الحالة الضبابية التى تسيطر على السوق بالكامل، ويعترف «السبكى»، خلال حواره مع «المصرى اليوم» بأن السينما بالنسبة له مثل إدمان الهيروين ومن الصعب أن يتخلى عنها، وفى الوقت نفسه يصر على تقديم بعض الأفلام التى يصفها البعض بأنها «مسفة»، ويرى أنها أكثر ربحاً من الأفلام الأخرى، كما أعلن «السبكى» عن قلقه من صعود التيار الدينى الذى ظهر على الساحة الأن وتفاصيل أخرى عديدة سنكشف عنها فى هذا الحوار:

■ ما الذى شجعك على الإنتاج بعد الثورة؟

- الأفلام التى أصورها الآن كنت قد اتفقت عليها قبل الثورة، وكان من المقرر أن يتم تصويرها منذ فترة طويلة، ولكن فيلم «واحد صحيح» واجه العديد من التعثرات بسبب اعتذارات الممثلين، أما فيلم «ساعة نص» معظم أبطاله كانوا قد حصلوا على نسبة من أجورهم قبل الثورة، وكان من الصعب تعطيل الفيلم.

■ ألم تشعر بقلق من خوض هذه التجربة فى هذه الظروف؟

- بصراحة قلقان جداً، خاصة أن التسويق الخارجى للأفلام «باظ» و«روتانا» أصبحت تساومنا على الأفلام وتريد أن تشتريها برخص التراب، خاصة أن معظم المحطات الأخرى «حرامية» ومعهاش «فلوس» و«روتانا» عايزة تشترى منى الفيلم بمليونى جنيه بالنيجاتيف، بعد أن كانت تشتريه قبل الثورة بعشرة ملايين جنيه وبصراحة لدى استعداد أن أحرق النيجاتيف وأقطعه ولا أعطيه لهم.

■ فى ظل هذه الظروف لماذا لم تتوقف مثل الجميع؟

- بصراحة أنا قلقان ولا أنكر بأننى غامرت ولكن أيضا أنا أحب هذه المهنة، وبالنسبة لى هى إدمان مثل الهيروين وقد رفضت التوقف رغم أننى لم أبع فيلماً منهما ولم أحقق أى ضمانات تخص الأفلام إلى الآن وأتحدى أى منتج يفعل ما فعلته.

■ وكيف ترى قرار المنتجين الآخرين بوقف الإنتاج؟

- قرار المنتجين صحيح ولكنهم فى الوقت نفسه جبناء فى رأس مالهم، لأن معظم الأفلام التى قدموها مثل «إذاعة حب» و«برتيته» و«فاصل ونعود»، قد تم بيعها لروتانا قبل إنتاجها وبالنيجاتيف ولولا ذلك لما قاموا بإنتاجها تماماً، وذلك كما يفعل المنتج وليد صبرى فى أفلام أحمد حلمى، وأيضا المنتج كامل أبوعلى، ولكنهم الآن خذلوا السينما ولكن قد يكون ذلك متوقعاً لأنهم دائما فى الأوقات الصعبة ينسحبوا حتى إنهم لم يخوضوا تجربة الإنتاج إلا بعد فيلم «اللمبى»، ووجدوا أن الصناعة «زهزهت»، فقرروا يجروا وراء محمد سعد ليوقعوا معه لذلك ما فعلوه كان متوقعاً لأنهم ليسوا الأشخاص «اللى ممكن يجازفوا».

■ ولماذا قرر محمد سعد التخلى عنك فى الفيلم المقبل والتعاقد مع إسعاد يونس؟

- هناك غيرة من المنتجين، بالإضافة هناك ممثل طماع وأنا لم أقل لمحمد سعد امشى ورغم أن إسعاد يونس كانت تحارب الأجور وتطلب منا عدم دفع أجور مرتفعة للممثلين ثم تذهب لتدفع أكثر منا كما أن محمد سعد إذا وجد من يدفع له 500 ألف جنيه زيادة سيذهب معه رغم أننى كنت أولى، خاصة أننى أعطيته عشرة ملايين فى فيلم «كركر» ومثلها فى «بوشكاش»، لذلك لا أنكر أننى زعلت منه.

■ ولكنك أيضا ربحت كثيراً من وراءه؟

- مين اللى كسب لولا أننى قمت ببيع نيجاتيف أفلامه إلى روتانا لكنت خسرت فى كل هذه الأفلام، لأن فيلم «بوشكاش» لم يحقق سوى 11 مليوناً، أما «اللمبى 8 جيجا» فحقق 13 مليوناً، كما أنه خسرنى ثلاثة ملايين جنيه فى هذا الفيلم عندما سافر إلى كوبا مع المخرج عمرو عرفة وقام بتصوير أسبوعين، ثم قام بإلغائهما وقد قمت ببيع نتيجاتيف أفلامه حتى أعوض الخسائر.

■ ولماذا تصر على تقديم مثل هذه النوعية ومنها أيضا «ولاد البلد» و«عليا الطرب بالتلاتة»؟

- أنا منتج ومن حقى أن أقدم كل النوعيات لأننى من الصعب أن أسير فى اتجاه واحد، وأنا أعلم أن فيلم «ولاد البلد» وحش «وشارع الهرم» أيضا ولكنها أفلام تجارية تحقق الهدف منها لأن ميزانيتها تصل إلى مليونين وتحقق خمسة ملايين فى الداخل فقط، فلماذا أرفضها رغم أن نجاحها مضمون أكثر من النوعية الأخرى مثل «ساعة ونص» و«واحد صحيح»، بالإضافة إلى أن هذه النوعية من الأفلام تعرض فى الأعياد لأن الجمهور بعد رمضان يحتاج إلى رقصة وهيصة ودى أفلام لها جمهورها.

■ ولكن البعض يرى أنها أفلام مسفة؟

- ما أنا لازم أعمل المسف وكمان يعنى إيه مسف هو أنا بقدم أفلام «سكس»، فهذه الأفلام لا يوجد فيها بوسة أو حضن، دى حتى أفلام هانى رمزى فيها قلة أدب أكتر وأنا ماعنديش إللى هو بيعمله.

■ ولكن النقاد تتهم هذه الأفلام بأنها السبب فى تدنى الذوق العام؟

- بصراحة لا يهمنى أى ناقد ينتقدنى فى أى شىء وماذا أفعل بنقده، وإذا كان يريد شيئاً فعليه أن يتجه للإنتاج ويفعل ما يريده لأن الناقد يريد أن أقدم أفلاماً مثل «ميكروفون» و«عصافير النيل»، وأنا لن أقدم هذه النوعية من الأفلام.

■ ولكن هذه النوعية حصلت على العديد من الجوائز؟

- أعمل إيه أنا بالجوايز.

■ إذن لم تسعد عندما حصل فيلما «كباريه» و«الفرح» على جوائز؟

- أكيد فرحت ولكن يهمنى أن يحققوا نجاحاً جماهيرياً ونقدياً فى الوقت نفسه وأتمنى أن تكون كل أعمالى مثل الفرح وكباريه وأنا لن أقدم أفلاماً أخرى ولكن للأسف هناك أزمة ورق، أما الأفلام التى تحصل على جوائز، ولا يراها الجمهور فهى أفلام «زبالة» من وجهة نظرى، لأن الفيلم الناجح هو الذى يحقق نسبة مشاهدة عالية.

■ وبصراحة هل تخشى على أفلامك من التوجه الدينى المتصاعد الآن فى المجتمع؟

- أنا لا أقدم أفلام «سكس» حتى أخاف، كما أنه لا يجوز أن نرفض الرقص الذى كان موجوداً منذ أيام جدودنا، كما أن الأفلام الأبيض والأسود كان الرقص فيها «ملط» و«البوس» علنى ولكننا لا نقدم مثلها الآن، بل نحن أقل بكثير منها، ورغم ذلك لا أنكر أننى قلق ولا أعرف هذا التوجه سيذهب بنا إلى أين وأصبحت خايف على الثورة لأن الناس تعاملت معها بشكل خاطئ، وأرى أن من حقق الثورة قد اختفوا بينما تسعى بعض التيارات الآن لركوب الثورة وتحقيق مصالحهم، لذا أرى أن الإخوان أخذوا أكثر من حجمهم وأرى أنهم سيكونون عقبة فى المجتمع.

■ وماذا إذا تولوا حكم البلاد؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل