المحتوى الرئيسى

رياح الثورة لم تأت بعد لجوائز الدولة

06/28 19:58

في عام 20002 تم ترشيح عام امام ليحصل علي جائزة مبارك للفنون امام ثروت عكاشة صاحب الاسهامات المهمة، ووقتها قال الشاروني: انه كان جديرا بلجان التصفية ان تخرج عادل امام من الترشيحات مثلما فعلت بعد أن أخرجت في احدي السنوات ثروت عكاشة من ترشيحات جائزة الآداب لأنه ليس صاحب إبداعات أدبية ولا تنطبق عليه شروط الجائزة.

الكاتب القدير أنيس منصور يعد من أقدم الحاصلين علي جائزة الدولة التقديرية إلا أنه في احدي دوراتها كان د. شوقي ضيف مرشحاً أمامه وكلنا يعلم قامته ورغم ذلك فلم يحصل سوي علي صوتين فحسب.. حقا إنه اسم لا يعرفه غير المثقفين.

في 2009، تشهد المسابقة واقعة حجب جائزة بعد فوز صاحبها بها، وذلك عقب تدخل د. هاني هلال، وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحجب جائزة الدولة التقديرية في العلوم التي منحتها اللجنة للدكتور هاني الناظر رئيس المركز القومي للبحوث، دون إبداء أسباب علمية، والمفارقة ان وزير التعليم نفسه قام بالتوقيع والموافقة علي خطاب ترشيح الناظر للجائزة، وحتي الآن يظل السؤال معلقاً: لماذا اعتمد الوزير ترشيح الباحث للجائزة، ثم لماذا اعترض عليه حين فاز بها؟!

ولأنها دائما ما تثير حولها جدلاً ولغطاً فقد وقف الكثير من الأدباء والنقاد يلوحون في وجهها معترضين فقبيل سنوات وقف الروائي صنع الله ابراهيم علي منصة التتويج لملتقي القاهرة للابداع الروائي العربي، معلنا رفضه تلقي جائزة من حكومة، حولت الثقافة الي كرنفالات ومهرجانات شائهة لا تغني ولا تسمن من جوع، وقد خالف الشاعر احمد عبد المعطي حجازي الأعراف الأدبية وحصل علي جائزة ملتقي القاهرة للإبداع الشعري العربي - حجازي كان رئيس الملتقي، وهو مقرر لجنة الشعر المنظمة له بالمجلس الأعلي للثقافة مما جعل البعض يكتب معلقاً في احدي الصحف «حجازي يمنح نفسه الجائزة».

وفي العام الفائت انتقد الأسواني جائزة الدولة التقديرية في الأدب حيث وصفها بأنها جائزة فاروق حسني، مستشهداً بواقعة حدثت اثناء اختيار الفائز، حيث كان الوزير خارج البلاد، ولم تصدر للجنة تعليمات، فراحت الجائزة للراحل الدكتور شوقي ضيف، وعندما عاد الوزير أعيد التصويت مرة اخري لإعطاء الجائزة لأنيس منصور.

وقد سمعنا الشاعر فؤاد حجاج يقول ذات يوم: إن الحديث عن جوائز الدولة التقديرية بمستوياتها المختلفة يحتاج إلي إعادة النظر لأني صدمت بترشيح رجل عالم تتفق عليه 9 هيئات وهو د. هاني الناظر، ثم تحجب الجائزة.. فهذه تعد علامة استفهام كبيرة لأن هذه الجوائز تدفع الي التنافس وتخرج المواهب، وفي النهاية تعد تكريما لمشوار العالم أو الأديب في أي وطن من الأوطان.

وقد كان للشاعر أحمد زرزور تصريح سابق حين قال: إن جوائز الدولة دائما لا تخضع للأجواء السياسية او الدينية، بل تخضع لرأي نخبة من المحكمين في تخصصات مختلفة، فإذا كانت جائزة علوم اجتماعية، فإننا نحتاج هنا الي علماء اجتماع، واذا كانت جائزة خاصة بالأدب، فبالتالي تحتاج الي محكمين نقاد والنواحي الفنية تحتاج الي فنانين، وأيضا النواحي العلمية تحتاج الي علماء اجلاء كبار لديهم قدرة علي تقديم الأعمال العلمية، إذا لابد ان نحترم التخصصات.

ويحضرني ما أثير من لغط حول فوز سيد القمني بالجائزة في العلوم الاجتماعية وكذلك مع الشاعر حلمي سالم رئيس تحرير مجلة «أدب ونقد»، حيث طالب البعض بسحب جائزة التفوق منه، لأنه تطاول علي الذات الإلهية في قصيدته الشهيرة «شرفة ليلي مراد»، والتي تسببت في إغلاق مجلة «إبداع» التي تصدر عن «الهيئة المصرية العامة للكتاب» وسحب الترخيص منها، وهي هيئة حكومية، كلها اشكاليات قد تفقد الجائزة مصداقيتها فهذا فائز يكفر، وذاك تسحب منه لأسباب مجهولة، وآخر يمنحها لنفسه بفضل وجوده في موقع سلطوي فمن ينقذ جوائز الدولة في مصر من مهزلتها، وكيف؟

ربما يكمن الحل في أن لجان المجلس يجب أن يطغي علي تشكيلها الكتاب والمثقفون والفنانون وأن يتراجع تمثيل الكاديميين والموظفين، فليس أمامنا إلا أن ننتظر ما وعد به د. أبو غازي من تغيير آليات التصويت علي المرشحين في الدورة القادمة، تري ماذا بيدنا إلا أن ننتظر.. وإنا لمنتظرون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل