المحتوى الرئيسى

إلى أين يتجه العراق ؟ بقلم:عراق المطيري

06/28 18:39

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى أين يتجه العراق ؟

عراق المطيري

سؤال بسيط يطرح نفسه بقوة منذ الغزو الأمريكي الفارسي الصهيوني إلى يومنا هذا يتجدد بين الحين والآخر ويبحث عن إجابة في أذهان الغالبية العامة من الشعب العراقي وغيره ممن يعنيه شأن العراق , وربما تتكون إجابات غير دقيقة مبنية على قناعات يولدها الظرف القائم في تلك الساعة التي يستحضر فيها سؤال كهذا سرعان ما تتغير إلا إذا كانت مبنية على وضوح في الرؤيا وعلى خلفية حددت اتجاهاتها مسبقا عن دراية ومعرفة وقناعات فكرية وعقيدة ثابتة توضح أسباب غزو تحالف الشر الثلاثي للعراق وما ممكن أن يخلفه , ولكي نقف على مقربة من الجواب الدقيق يجب أن نعي إن العدوان ما كان ليهدف تغيير قادة النظام الوطني كما كان يعلن كمبرر لإقناع الشارع فحسب وان كان قد شخصن العدوان قبيل وفي بداية الغزو إلا إن توالي الأحداث قد اثبت أن كل الشعب العراقي هو هدف العدوان لان غياب معظم القيادات الوطنية بين تصفية واعتقال عن مسرح الأحداث لم يغير من إستراتيجية تحالف العدوان في السعي للوصول إلى أهداف معينة بذاتها وفي المقابل لم يثني رجال المقاومة عن أداء واجباتهم القتالية بل زادهم إصرارا وصمودا على التضحية من اجل تحرير العراق بدلالة استمرار المقاومة وتصاعد حدة الهجمات ببسالة وبطولة فذة وتحولها من كمية إلى نوعية بحيث تتطابق أو تقترب كليا من تحقيق إصابات مباشرة في قوات الاحتلال , فعجلت من انهياره وقربت إلى حد بعيد من إنهاء وجوده وتحرير القطر كليا , وإذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية بحاجة إلى التوسع واحتلال ارض , فهناك العديد من الأوطان شعوبها اضعف بكثير من الشعب العراقي وليس لها عمق قومي ومع ذلك لم يذهب إليها احد ليحتلها .

لقد استهدفت الولايات المتحدة ومعها حلفائها العراق دون تجزئة في عناصر قوته وسر وجوده وإنما كوحدة متكاملة , كشعب بما يمتلك من ارث وعمق في مختلف الاتجاهات وكوطن على أنها وضعت في أهم أهدافها تناول الفكر الذي يحمله هذا الشعب , فالعراقي كما هو حال أشقائه العرب ترسخت في عقله نتيجة تراكم خبرات وتجارب أبائه وأجداده مجموعة من المفاهيم والقيم التي لا يستطيع مغادرتها تحت إي ظرف وعملت قيادة الحكم الوطني بعد تشخيص مواطن القوة فيها على استنهاضها فيه على أسس علمية فتحول إلى مبدع خلاق لبناء تجربة حديثة ومتطورة تساهم في بناء الحضارة الإنسانية مع وجود ميزة أخرى للعراق انه بوابة تسهل الولوج إلى كل الأمة العربية لموقعه المجاور لدولتين تدعيان اعتناق الإسلام ولهما أطماع مستمرة فيه هما إيران الفارسية وتركيا العثمانية.

إذن كان لابد لقوات الغزو الهمجي أن تعبث بفكر الإنسان العراقي وتجهيله والسعي لإنتاج جيل هجين جديد يبتعد كليا عن الإنسان الذي بناه نظام الحكم الوطني ليسهل لها من بعد ذلك التحكم بمقدرات العراق وجعله قاعدة انطلاق إلى باقي الأمة العربية التي تتحكم بعوامل قوة وتأثير كبيرة باتجاه المساهمة بتطوير الفكر الإنساني الحر لو أتيح لها أن تتوحد وتكون كيان سياسي واضح المعالم كباقي القوميات والأمم , وهذا التجهيل لا يمكن تحقيقه إلا من خلال حكومة جاهلة لا يهمها من أمر العراق إلا سرقة ثرواته وسلاحها في تحقيق هدفها تحريف الدين الإسلامي الذي يمكنه تحريك الفطرة في عواطف الشعب واستقطابه وثم تنويمه ومن بعد ذلك تجري باقي العمليات عن طريق تجفيف منابعها بهدوء فلا حاجة للتعليم ولا للثقافة ولا للإعلام وهم الثالوث الأهم في نشر المقاومة وتحرير القطر .

وبالعودة إلى سؤالنا إلى أين يتجه العراق ؟

إن امتداد فترة الاحتلال إلى أكثر من ثمان سنوات ولد إدراك لدى الشارع العراقي إن الهدف لا يتوقف عند المرحلة الحالية والجيل الحالي بل يتعداه إلى مصادرة مستقبل الشعب العراقي وامتداده القومي العربي , فقد اصطدم الاحتلال الجديد من خلال تعاطيه مع شعبنا بقسوة ومن خلال حكومته متعددة الولاءات بصخرة يستحيل تحطيمها فسار عكس التيار في الاتجاه الخطأ فاستشهاد مقاوم أو اعتقاله يخلف عشرة مقاومين مع ترديد شعارات بعيدة عن مضمونها يترادف مع فشل في أداء الخدمات وارتفاع ظاهرة التصفية بمختلف الوسائل وآخرها الصراع على تقاسم المناصب لأنه الوسيلة الأمثل لخدمة مشروع المحتل مقابل إطلاق العنان للسرقات العلنية الفاضحة حتى بات شغل اغلب أبناء شعبنا الشاغل طرد الاحتلال وإسقاط حكومته .

على جانب آخر كان قسم من مراجع الدين يواصل ترسيخ عقلية تنحرف بالإسلام عن جوهره وتعمق جرح الطائفية من خلال ممارسات تعبد خاطئة وهؤلاء في طريقهم إلى الارتداد والانكفاء على ذاتهم لان حاضنتهم الشعبية بدأت تنفض عنهم لإنكشاف نواياهم فتولد عن ذلك تخبط باتخاذ القرارات في معسكر الأعداء ظهر بأشكال عديدة أخطرها استهداف امن المواطن عن طريق التفجيرات في الأماكن العامة فتطال الأبرياء وتنشر بينهم الرعب لتحفيز الشارع ودفعه لقبول الاحتلال كصمام أمان ومرجعية ينفرد بإمكانيات تقنية وخبرات عالية تمكنه من حفظ الأمن والاستقرار.

لقد أنجبت الفترة الحالية جيل جديد لم يعي انجازات ثورة السابع عشر من تموز بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ولم ينهل من عطاء تربيتها القومية لكنه رغم كل المحاولات التي حاولت حرف الحقائق استوعب معاناة أهله فأدرك أهمية الدور الذي ينبغي عليه النهوض به فمنهم من انخرط في المقاومة العسكرية وحمل السلاح برفقة أبيه ليطرق على رأس المحتل ومنهم من فضل فضح المحتل وحكومته فاتجه إلى ساحات التحرير التي عمت في كل مدن العراق وهؤلاء في الغالب من النساء والفتيان وممن يتعذر عليه حمل السلاح ومن خلال صمته وكلماته البسيطة وبما يمتلك من إيمان عظيم بصواب هدفه أرعب كل أطرف الاحتلال المركب وإربك خططهم .

إن التلاحم الكبير بين كل أبناء شعبنا بمختلف انتماءاتهم واحتضانهم لرجال المقاومة الإبطال بالاتجاهين السلمي والعسكري القتالي الواضح فرض امرأ جديدا لا يمكن احتوائه بأساليب الاحتلال أو حكومته التقليدية أو المبتكرة توضحت معالمه وهو يتجه بالقطر إلى جادة الصواب يتمثل في الإصرار على كشف الممارسات الخاطئة والدفع بمرتكبيها إلى زاوية حرجة تضعه تحت مطرقة الغضب الشعبي تسقطه سياسيا واجتماعيا , لذلك لم يعد احد قادر على الإعلان صراحة بقبول إي مشروع يطرحه الاحتلال أو حكومته وبدأ الكل يتنصل عن الجرائم التي انتهكت بها حرمات الشعب العراقي وبدأ بعضهم يكيل التهم إلى الآخر .

إن العراق يسير بالاتجاه الصحيح لتحريره وبدأ خريف الاحتلال في نهاية مشواره وأوراقه تتساقط تباعا وتلك هي علامات فجرنا تلوح في الأفق وما هو إلا صبر ساعة بإذن الله .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل