المحتوى الرئيسى

يسار ألمانيا يتنكر لأسطول الحرية

06/28 17:43

خالد شمت-برلين

في تطور مفاجئ عكس تحولا في سياسته التقليدية المتضامنة مع القضية الفلسطينية، حظر حزب اليسار الألماني المعارض على نوابه المشاركة في قافلة أسطول الحرية الثاني، الهادفة لكسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة الفلسطيني.

وجاء قرار اليسار بعدم المشاركة في رحلة القافلة ضمن توصية أصدرها رئيسه غريغور جيزي ووافق عليها خمسون نائبا من نواب الحزب في البرلمان الألماني (البوندستاغ) في حين عارضها 26 نائبا.

وعرفت هذه التوصية باسم توصية مكافحة العداء للسامية في صفوف حزب اليسار، وتضمنت إلى جانب منع المشاركة في رحلة "أسطول الحرية 2"، قرارين آخرين هما حظر تأييد أعضاء الحزب لأي مبادرة تؤيد خيار إقامة دولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين بدلا من خيار الدولتين، وحظر الدعوة إلى مقاطعة المنتجات القادمة من المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الأراضي الفلسطينية.

استغراب 
وأثار منع  اليسار لنوابه من السفر مع أسطول الحرية الثاني حالة من الاستغراب في الأوساط السياسية الألمانية، حيث إن الحزب كان قد أيد مشاركة ثلاثة من نوابه في رحلة "أسطول الحرية 1"، واحتفت رئيسة الحزب آنذاك جيزينا لوتش بالنواب الثلاثة ووصفت مشاركتهم بأنها شجاعة.

وحاول رئيس حزب اليسار غريغور غيزي تبرير الموقف الجديد لحزبه، وقال إن الاعتراض ينصب على "غموض الجهة المنظمة للرحلة واحتمال استخدامها دعاية معادية لليهود"، كما دافع رئيس الكتلة البرلمانية لليسار في ولاية تورينغين الشرقية بودو راميللو عن القرار معتبرا "أن إرسال أسطول كهذا إلى منطقة حربية أمر خاطئ ولن يؤدي لتحقيق السلام".

واعتبر روميلو المحسوب على ما يعرف بجناح الواقعيين في حزب اليسار أن حزبه فعل الكثير ليبدو معاديا للسامية، وطالب بإدراج الاعتراف بوجود دولة إسرائيل ضمن البرنامج الجديد لحزب اليسار المتوقع إعلانه الخريف القادم.
 
في المقابل وصفت نائبة يسارية شاركت في أسطول الحرية الأول، توصية مكافحة العداء للسامية التي أصدرها حزبها بأنها غير ديمقراطية وقالت إنها جاءت نتيجة ضغوط نفسية.

وأوضحت إنجه هوغر، في بيان صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن ما مرت به من تجربة خلال اقتحام البحرية الإسرائيلية للسفينة التركية "مافي مرمرة" العام الماضي، جعلها تقرر عدم المشاركة في الرحلة الحالية لأسطول الحرية.

وشددت النائبة على تأييدها لمهمة أسطول الحرية وقالت إنه كان سيسعدها لو شارك زملاؤها اليساريون في الرحلة الثانية للقافلة، موضحة أنها ستواصل نشاطها في السعي لتحقيق سلام عادل في الشرق الأوسط وكسر الحصار عن قطاع غزة بوسائل جديدة.

النائبة إنجه هوغر: منع النواب من السفر مع أسطول الحرية غير ديمقراطي (الجزيرة نت-أرشيف)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل