المحتوى الرئيسى

حصن الزمالك جماهيره الوفية

06/28 16:21

بقلم : وليد رشوان



بسم الله الرحمن الرحيم,,

وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون,,

صدق الله العظيم



يداخلنى كمشجع زملكاوى العديد من المشاعر المختلطة فى تلك اللحظات ولقاء القمة على بعد ساعات من الان , احببت ان اشاركها معكم لانى على يقين من انها نفس المشاعر التى تتملك العديد منا

الشعور الاول هوالغضب والاحساس بالظلم: عانينا وعانى فريقنا هذا الموسم من العديد من الاحباطات التى ساهمت فى خلق هذا الشعور ظلم من اتحاد الكرة المتواطىء الذى غطى الانتماء الاحمر لغالبية اعضاءه على اى مكان للحيادية بين الزمالك والاحمر من قررارت وايقافات وعقوبات فى كل الاحوال نجدها وعلى طول الخط تمس نادينا وهدفها دوما عرقلة مسيرة الفريق وانتزاع الصدارة منه لصالح ناديهم الاحمر الذى يدينون له بالولاء



احساس بالظلم والغضب من لجنة حكام تأتمر باوامر الجبلاية وتعرف متى تضرب الزمالك ومتى تجامل المنافس بكل وضوح وبدون ادنى درجات الخجل وتشهد العديد من القرارات التى نحفظها عن ظهر قلب هذا الموسم بان الامر تعدى كونه مصادفة وتأكد من كونه مخططا لابعاد الزمالك عن الصدارة بتعطيله من جانب بقرارات عكسية واضاعة نقاط عليه مع مجاملة الخصم الاحمر واهداءه النقاط بحق وبدون حق فى سيمفونية تعزف وتؤلف داخل الاتحاد المشبوه



الشعور الثانى شعور بالاشمئزاز من اعلام احمر منافق يغض البصر عن كل المخططات السابقة ويصنفنا كزملكاوية فى عداد المرضى النفسيين المصابين ببارونيا الاضطهاد وكأن مايحدث متماشى مع المنطق والحق ونحن الوحيدين الذين نرى عكس ذلك

منتهى الافتقاد للمهنية ومنتهى الخيانة لامانة الكلمة والتعبير ولكن اذا عرف السبب بطل العجب فمعظم تلك البرامج والجرائد فى حاجه للاعلانات والرعاة دوما لكى يستمروا وتلك الاعلانات تاتى دوما من الوكالة الحمراء ولذا كانت السبوبة اهم لديهم من امانة الكلمة



الشعور الثالث شعور بالعجز يتنابنى من مجلس ادارة الزمالك , شعور بانه ليس هناك من يحمى النادى ومصالحه ويستأسد للدفاع عن ماهو من حقنا ولما لا والمجلس معين من قبل الدولة التى كانت قبل الثورة ومازالت بعدها ترى فى فوز الاحمر بالبطولات وسيلة الهاء للشعب ورفع من معنويات الغالبية حتى يغضوا البصر عما يحدث فى امور السياسة والاقتصاد لذا كان من الطبيعى ان يتم اختيار مجلس وديع مسالم لايتحدى قراراتهم ويرضخ للضغوط ويتنازل عن الحقوق بكل وداعة



الشعور الرابع هو مادفعنى لكتابة هذا المقال هو الشعور بالفخر اى نعم الفخر بالفريق الصغير فى السن الذى يخلو تقريبا من اى اسامى لامعة او لاعبين بعقود وهمية فيما ندر

فريق عقد افراده النية منذ بداية الموسم على اسعاد الجمهور فحققوا الانتصارات واحدا تلو الاخر حتى اعتلوا صدارة الدورى متقدمين على كل الاسامى اللامعة فى الفرق المنافسة حينما كانت الامور فقط تتعلق بكرة القدم والمجيد فيها هو من يكسب النقاط



تغيرت الامور رغما عنهم وتدخل الاتحاد ولجنة الحكام والظروف السيئة من اصابات وغيابات وعجز ادارى فى النادى لتحرمهم من حقهم من بطولتهم التى ابلوا فيها بلاءا حسنا واستحقوا بشهادة اى متابع محايد يملك ضميرا ان يكون ابطالها

تغيرت الامور واعتلى االمنافس الصدارة بفارق 5 نقاط



فهل يدفعنى ويدفعكم هذا الظلم الى الياس وترك الفريق وهو فى حاجه ماسة الينا ام يدفعنا الى الفخر بفريقنا والفخر بنادينا الذى يتحدى كل الظروف منذ انشاءه ويسير عكس التيار



هل نيياس ونفقد الامل ويتخلى الجمهور عن الفريق فى عز احتياجه لنا وندعى اننا زملكاوية نحب الكيان ونعشقه

هل نسلم باننا هزمنا ونترك لاعبينا فريسة للجمهور الاحمر فى حربه فى القمة ومازال الامل قائما



لا والف لا ادعوكم وانا معكم للزحف خلف الفريق فى لقاء القمة ادعوكم وانا معكم لتشجيع الفريق الذى اسعدكم كثيرا هذا الموسم



ادعوكم وانا معكم للذهاب للاستاد وانت فخور بفريقك الذى يكسب النقاط دوما على ارض المبارة وليس فى مكتب رئيس لجنة الحكام او رئيس الاتحاد المشبوه

دعوة للتمسك بالامل التمسك بنصر الله للمظلوم وان الله لابد وان ينتصر لصاحب الحق مهما بلغت درجة قوته وجبروته



لنذهب جميعا يدا بيد للاستاد نذهب لنقول شكرا لكم فريقنا الذى تحدى كل الظروف المعاكسة وتصدر المسابقة فى اغلب اسابيعها



لنذهب لنوجه التحية والشكر والدعم للاعبين مثل شيكابالا وفتح الله والمحمدى الذين بذلوا الجهد والعرق وتحملوا الهتافات والشتائم من اجل لحظة سعادة وابتسامه ترسم على وجه كل زملكاوى



لنذهب جميعا لتشجيع هؤلاء اللاعبين وتحفيزهم للفوز والتمسك بالامل



لنذهب جميها لنثبت لهؤلاء المتأمرين اننا كشفنا تامرهم ونعلم يقينا ان فريقنا هو البطل الحقيقى وانهم لم ينجحوا ابدا فى زحزحة ايماننا باننا الافضل فى الظروف الطبيعية المحايدة



ساذهب للاستاد ومع كل اصدقائى واحبابى وكلى فخر بفريقى وكلى ثقة فى حكم الله العادل بان لكل مجتهد نصيب

سأشجع فريقى حتى اخر دقيقة فى الموسم



لن اترك الزمالك الان ولا ابدا لانى فخور بانتمائى لهذا النادى العريق ولانى اعلم يقينا اننا ابطال واننا ضد التيار

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل