المحتوى الرئيسى

مجمع البحوث الإسلامية يقرر الولاية التعليمية على الصغير للأب

06/28 17:28

كتب - هاني ضوًّه :

قرر مجمع البحوث الاسلامية برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن تكون الولاية التعليمية على الصغير للاب، حيث استعرض المجمع الأبحاث المقدمة من الأعضاء وتم تدراس الأمر إلى أن تم الانتهاء إلى أن الولاية على الصغير تكون للأب سواء كانت ولاية على النفس وهي الإشراف على شئون القاصر الشخصية من صيانة وحفظ وتأديب وتعليم وتزويج وتطبيب، والولاية على المال وهي الإشراف على شئون القاصر المالية من حفظ المال و إبرام العقود وسائر التصرفات المتعلقة بالمال.

ورأي مجمع البحوث أن منح الوالد حق الولاية التعليمية "ليست حقا مطلقا"، إذ عليه إشراك الأم "وجوبياً" في اختيار نوع التعليم والمدرسة التي يريد إلحاق ابنه بها، وفي حال التنازع في إلحاقه بنوع  من التعليم عالي التكاليف بحيث لا يقدر الأب على تغطية متطلباته وأبدت الأم استعدادها لدفع الزيادة على المقدور عليه من الولي الذي هو الأب حينئذ لا يجوز للأب التعنت في نقل ابنه من هذا النوع من التعليم ما لم يترتب على بقاء المحضون في هذه المدرسة لحوق ضرر ديني أو أخلاقي أو بعد مكاني وفي هذا الحالة على القاضي أن يفصل في هذا التنازع في ضوء ما يحقق مصلحة المحضون وفي ضوء ما يشير إليه قوله تعالي "لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده".

وكان المجمع قد استعرض ، خلال اجتماعه اليوم الثلاثاء، الأبحاث المقدمة من الأعضاء فى موضوع الولاية التعليمية للطفل حال انفصال أبويه وتم تدراس الأمر إلى أن تم الانتهاء إلى أن الولاية التعليمية على الصغير تكون للأب مع مراعاة مصلحة الصغير علميا واجتماعيا.

يذكر أن موضوع الولاية التعليمية للصغير قد أثار جدلا ونقاشا واسعا ما بين مؤيد ومعارض لكى تكون الولاية للأب أو الأم ، وتم عرض الأمر على مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر باعتباره هيئة كبار العلماء المسلمين بمصر ويضم مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف ودار الافتاء وجامعة الأزهر وكبار العلماء .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل