المحتوى الرئيسى

البحث عن سلطة بلا أيدلوجيا!

06/28 03:47

يوسف الكويليت

في مضمار الركض السياسي بين الدول الأجنبية، لجأ العديد من الأنظمة العربية إلى القوى اليسارية للاستعانة بها ضد الإمبريالية المتآمرة علينا بحجب الشمس، وإطفاء القمر، ونهب أموالنا والتجسس على ما تحمله خلايانا الذكورية والأنثوية..

لجأنا إلى أوروبا الشرقية في صفقات الأسلحة، وأنشأنا، بالتعاون مع بعض الدول، منظومات «دول عدم الانحياز»، و«الآفرو آسيوية» وصارت مختارات «ماوتسي تونغ» ومصنفات «بليخانوف» وكتاب الرأسمال لماركس وغيرها، في قائمة الكتب الأكثر قراءةً، ليس لقبولها كفكر معين بل كتقليد عام حتى تصبح باسم النخبة الواعية (تقدمياً) لا «رجعياً» ، وقد خسرنا السباق عند أول صدمة وعي، أن الاستعانة بقوة ضد أخرى لا تصلح في علاقات تنسجم مع بعضها حتى في أقصى خلافاتها بعقود مصالح استراتيجية تتفوق على آمال الصغار وعواطفهم..

نَفَس الثورية التقليدي لا يزال قائماً ليس بين الدول العربية عندما تذهب إلى كوبا وكوريا الشمالية، وفنزويلا وغيرها ومن هي على خط العداء مع أمريكا، بل إيران التي تؤوي قيادات القاعدة، وتتعامل مع تلك الدول كحلفاء محتملين، بينما الأهداف السياسية هي لمن يحقق بناء قواعد تربوية وتعليمية على مستويات متصاعدة، واقتصاد يوفر طاقات داخلية، واستثمارات خارجية وقوى إنتاج منظمة تسعى للاكتفاء الذاتي، ثم التواجد، مع المنافسين في السوق العالمي كذلك القدرات الاقتصادية، فعدم الوقوع رهينة رجيع مستودعات الأسلحة، وبناء مراكز بحوث علمية كبيرة، وإنشاء صناعات عسكرية بجانب الصناعات المدنية، وبناء وطن يختار قوانينه ودساتيره دون مفاضلة بين جنس وآخر، وترْك أوهام التجارب الفاشلة بين شرقٍ وغربٍ في تأسيس هوية وطنية، هي مفاتيح النجاح لدول كانت متخلفة عنا، فأصبحت تزاحم أخرى على أعلى درجات التقدم..

الأدوار القديمة انتهت بفعل تقادم الزمن عليها، وحتى الأحلاف العسكرية صارت جزءاً من الماضي؛ لأن العالم يتجه إلى حسم القضايا الكبرى بالتعاون العلمي والاقتصادي ليأخذ الجانب العسكري الدرجة الثانية، لأن سباق التسلح، والتوسع بالقواعد البحرية والجوية والبرية وتجييش الفضاء باسم حرب النجوم أنهى السوفيات وقلّص الاقتصاد الأمريكي، أو كأحد الأسباب في الانهيار المالي الحالي..

لقد أهملت القيادات العربية الاهتمام بالشريحة الأكبر من شعبها تحت ذريعة العدو المشترك، وبلد المواجهة، وتكاليف التسلح، لتكون التنمية أمراً غير مطلوب، إلا بعد تحرير فلسطين لدفع العدو إلى الالتزام بالشروط العربية، وهو لن ولم يحدث في ظروف قوة إسرائيل وتحالفاتها مع القوى الكبرى، وعندما ندقق في تلك الذرائع نرى أنها جاءت لتقوية سلطة الدولة البوليسية التي سخرت مداخيل الوطن في وظائف حماية ذاتها فقط، ونشأت في ظل هذه السياسات عزلة تامة مع الشعب، وأصبحت الطرق المسدودة تعطي البحث عن وسيلة تقلب ثوابت دكتاتورياتٍ رسخت وجودها على الفساد فكانت الهبّات الشعبية الجديدة التي اختزلت أزمنة الهزيمة النفسية والرعب من دائرة الاستخبارات والشرطة، لتلتقي الأهداف على مبادئ جديدة في روحها وشبابها وآمالها، وبدون شرقٍ أو غربٍ يساري أو يميني..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل