المحتوى الرئيسى

رؤيتي لـ القرن العشرين1907(7)‏

06/28 00:22

في عام ‏1907‏ هبت عاصفة فلسفية تجاوزت الحدود الأكاديمية‏,‏ بسبب صدور كتابين‏,‏ أحدهما لفيلسوف فرنسي اسمه هنري برجسون‏,‏ والآخر لفيلسوف أمريكي اسمه وليم جيمس ومع أن المسافة الزمنية والمكانية بين الفيلسوفين شاسعة فإن العلاقة بينهما كانت حميمة إذ كان كل منهما يقرأ للآخر ثم يتبادلان الرأي والمشورة.

أبدأ بكتاب برجسون وعنوانه التطور الخالق والذي بمجرد صدوره ترجم إلي الإنجليزية والألمانية والروسية. وكان برجسون وقتها يحاضر أسبوعيا في الكوليج دي فرانس, وكانت القاعة تكتظ بالنخبة الباريسية والدولية.

وفي عام 1914, أي بعد سبع سنوات, من نشر الكتاب صدر أمر من الكنيسة الكاثوليكية بتحريم قراءة ذلك الكتاب.

والسؤال إذن:

ما سبب هذه العاصفة الفلسفية؟

كان جواب برجسون أن لكل فيلسوف فكرة واحدة يعلنها ويرحل, وكانت هذه الفكرة, عنده, هي الزمان الحي.

وماذا في هذه الفكرة من سمة ثورية؟

الزمان, عند برجسون, نوعان: زمان فيزيقي هو المنظم لحياتنا, فنقول حدث بالأمس ويحدث اليوم وسيحدث غدا. وهذه القسمة الثلاثية, للزمان تستلزم الذاكرة. وإذا كانت الذاكرة من ضرورات الزمان فالزمان إذن يتحول من زمان فيزيقي إلي زمان نفسي خال من القسمة الثلاثية, لأنه عبارة عن تيارمتصل من الظواهر المتنوعة بحيث ينتفي معه التنبؤ بالمستقبل, وبالتالي تنتفي معه الحتمية. وهذا هو النوع الثاني من الزمان, المستقبل فيه يشير إلي التحرر والانطلاق, أي يشير إلي أننا بإزاء شيء جديد لا يمكن التنبؤ به. إلا أن هذا الزمان النفسي أو الزمان الحي لايقف عند حد الانسان بل يمتد إلي الكون. والكون هنا متطور والله باطن فيه, ولهذا فهو أيضا متطور. وهنا هبت العاصفة الفلسفية مرة ثانية, إذ الرأي الشائع أن الله ثابت وغير متغير, ويخلق دون أن يتغير. ومع ذلك يقول برجسون إن فكرة الخلق تصبح غامضة إذا فكرنا في موجودات مخلوقة وموجود أعلي هو الخالق. ومع التطور في الانسان وفي الكون ينتفي القول بأن كل شيء محتوم و محكوم بالقانون. وحيث إن الشيوعية تعتقد في حتمية وصول المجتمعات في تطورها إلي النظام الشيوعي, فقد أعلن الحزب الشيوعي السوفيتي أن برجسون هو العدو الأول للشيوعية, ومن ثم فإن علي الشيوعيين مهاجمته بلا تردد. وقد كان. ففي مصر تكفل مصطفي سويف بهذا الهجوم فكتب بحثا في 32 صفحة في يناير 1950 في مجلة علم النفس التي كان يصدرها أستاذي يوسف مراد, وهو من الأساتذة العظام الذين تتلمذت لهم. ويومها سألني يوسف مراد:

ما سبب تحامل مصطفي سويف علي برجسون؟

شرحت السبب. وبعد تسع سنوات من صدور ذلك البحث تقدمت لنيل درجة الدكتوراه في برجسون, وكانت رؤيتي مخالفة لرؤية الحزب الشيوعي السوفيتي علي الرغم من أنني كنت وقتها متأثرا بالماركسية, فقد ارتأيت أن مفهوم الزمان الحي يمتنع معه الوقوع في الدوجماطيقية التي يتوهم صاحبها أنه مالك للحقيقة المطلقة. ومن هنا انحاز برجسون إلي الدين المفتوح وليس إلي الدين المغلق. وفي هذا الاطار قيل إن برجسون اليهودي قد أبدي رغبة في اعتناق المسيحية إلا أنه أحجم عن هذا الانتقال, إذ ارتأي أن ثمة عاصفة معادية للسامية سوف تهب علي العالم, الأمر الذي يفرض عليه أن يظل مع أولئك الذين سيضطهدون مستقبلا. وفي عام 1941 رحل برجسون عن هذا العالم وبلده فرنسا محتلة من النازية واليهود في المحرقة, إلا أن المثقفين الفرنسيين اتخذوا منه مثالا يحتذي, فقد حررهم من الحتمية ومن الدوجماطيقية. ولهذا السبب وصلت طبعات مؤلفاته السبعة إلي الطبعة الثمانين كما صدرت عنه عدة مؤلفات في أثناء حياته وبعد موته وتأسست جمعية محبي برجسون التي كانت تعقد ندوة سنوية لإجراء حوار حول فلسفته.

هذا عن كتاب برجسون التطور الخالق وما لازمه من عاصفة فلسفية فماذا عن كتاب وليم جيمس؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل