المحتوى الرئيسى

شوقي عقل : ملاحظات على حائط الثورة 2/2

06/28 00:00


سادسة تلك الملاحظات هي حالة التمايز والفصل الجارية والتي كشفت عن الشخصيات المناصرة لنظام مبارك، والأهم عن القوى الاجتماعية المؤيدة له وواقعيا المستفيدة من بقاء نظامه، والحراك الثوري هو بالضرورة وبمنطق الأمور هو حراك كاشف للمواقف، والنموذج الساطع لذلك هو الإنسحاب السريع للإخوان من معسكر الثورة، وإذا كان ذلك من ناحية يشكل خسارة لقوى الثورة باعتبار الحجم الكبير للإخوان وقدراتهم التنظيمية، فهو من ناحية أخرى مجرد تحصيل حاصل كان سيحدث ان آجلا أو عاجلا، يرتهن ذلك بعمق تيار الثورة، فلحظة العمل لإحداث تغيير عميق اجتماعي وطبقي وسياسي، هي ذاتها لحظة إنسحاب المترددين والوقوف مع القوى المضادة الثورة وإدانة الثوار وهو ماحدث وما سيحدث.

الملاحظة السابعة هي التفاوت الكبير في القدرات التنظيمية والحركية والانتشار الإعلامي والأمني والمادي ما بين القوى التقليدية المسيطرة وقوى الثورة. فالثورة في النهاية فعل منظم يستهدف تغيير ميزان القوى الاجتماعي الظالم لصالح القوى الثائرة، إدواتها في ذلك إحزابها وتنظيماتها الجماهيرية، ظلت القوة الحاكمة في مصر منذ يوليو 52 وحتى إنهيارها في يناير 2011، أي منذ قرابة ستة عقود، ظلت تعمل لمنع الشعب من تشكيل تنظيماته المستقلة، وقد نجحت في ذلك تماما، جاءت ثورة يناير عارية من أي غطاء تنظيمي وبالتالي من برنامج عمل جماهيري واسع، تجلى ذلك في ظاهرتين، الأولى هي التشتت الواسع للمجموعات التي أفرزتها الثورة كنتيجة طبيعية لعدم وجود تراث نضالي وتنظيمي يجمع حوله قوى التغير، والثانية إفتقاد الرؤية المستقبلية الناتجة عن عدم وجود برنامج عمل ثوري يحدد الطريق. كان للزخم الثوري الهائل والبطولات العظيمة التي قدمها الشباب والدماء التي بذلت بسخاء كل الفضل في تجاوز ذلك الفارق إلى حين، ولكن ظلت القوى المضادة كامنة في إماكنها، تنتظر مرور العاصفة العاتية، تحني ظهرها كي لا تقتلعها رياح الثورة، ولكنها تعاود الظهور ثانية، تعري فتيات الثورة وتنتهك أعراضهن في فعل يتجاوز أفعال مبارك، وتأخذ شباب الثورة لتلقي بهم في السجون بعد محاكمات عسكرية سريعة.

ثامنة تلك الملاحظات كيف استطاعت شبكات المصالح البيروقراطية التي خلقها نظام مبارك كسند حقيقي لضمان استمراره طيلة ثلاث عقود، أن تبطىء إيقاع العمل في المصالح المختلفة، منها قطاع البترول على سبيل المثال، إنهم الصف الثاني والثالث في تراتبية سلم المستفيدين من منظومة الفساد، أنهم مديروا قطاعات ورؤساء ادارات لم يكونوا ظاهرين في الصورة أبدا، لقد فتح لهم المجال لتحقيق مصالحهم الخاصة، ولنرى الأرقام كمثال: حصيلة الصناديق السيادية الخاصة تصل إلى حوالي 1200 مليار جنيه في السنة، توزع دون رقابة على مجموعة المستفيدين في الدوائر المختلفة، هذا المبلغ يتجاوز حجم الدين العام الداخلي! ترى هل سيقوم هؤلاء بالتسليم بسهولة؟ خاصة وإن الرسالة قد وصلتهم: لا جدية حقيقية في تتبع الفساد والفسدة.. فقوموا بدوركم!

الملاحظة التاسعة: أن غياب قوة قادرة على القيادة ببرنامج سياسي يجمع الحد الأدنى من تطلعات طبقات الشعب المختلفة، ويجمع مصالحها الآنية في اطار حد أدنى، أدى الى سيولة الواقع السياسي في مصر، وهي سيولة تكاد أن تماثل المعنى الحرفي للكلمة، تظهر في التماثل والتشابه الكبير في البرامج السياسية المختلفة، وتكرار الشعارات المرفوعة، فنجد مثلا شعار الدولة المدنية مرفوعا من اليمين السلفي والاخواني جنبا إلى جنب مع قوى اليسار والليبراليين. وفي غياب التعبير السياسي والإقتصادي والاجتماعي للتشكلات الطبقية المختلفة في المجتمع، بإستثناء القوة الطبقية الأكثر تنظيما، أي أصحاب المصالح التجارية والبيروقراطية والسياسية. ويسيل الواقع السياسي أكثر حين تتعدد الأطراف المسؤولة عن الجريمة الواحدة فتضيع المسئولية، وحين يتم تمديد البحث في القضايا والجرائم المنسوبة لعناصر تشكيل مبارك العصابي إلى مالانهاية، أو إلى لحظة تدعو فيها قوى الثورة إلى حشد مليوني في ميدان التحرير فلا يأتي أحد، ويسيل أكثر حين تستفز الطبقة الوسطى وشرائحها الميسورة نسبيا من وطأة الغلاء وغياب مستلزمات الحياة اليومية والأهم غياب الأمن ورعبهم الدائم من ثورة الجياع، أو إعتداء البلطجية عليهم، فيعودوا إلى الإستكانة ومسايرة الحال كدأبهم.

ومن سبل إسالة الواقع السياسي الهبوط بسقف مطالب الثورة إلى الحد الذي يمكن تنفيذه مع الحفاظ على هيكل مجمل العلاقات الإجتماعية والسياسية والإقتصادية المنتجة لنظم شبيهة بنظام مبارك. يتمثل ذلك في قصر مطالب الثورة في مطلب مريح للجماهير التي ترغب في أشفاء غليلها من مبارك وعصابته بمحاكمته، وتمديد تلك العملية على مدى زمني طويل تلتفت فيه الجماهير الغاضبة عن مطالب التغيير الأساسية ثم يتم تحقيق ذلك المطلب في النهاية أو بعض منه، بعد إستنفاذ الغضب فيما لا يفيد، فلنتخيل مثلا لو تم الأنتهاء سريعا من معاقبة العصابة وكانت العدالة كما هو مفترض فيها ناجزة حاسمة؟؟ لكانت الجماهير ستتطلع إلى التالي وهو سيطال بالتأكيد أسس التشكيل العصابي في صفه الثاني ومايليه، والأهم تحقيق مطالبها الإجتماعية والإقتصادية العادلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل