المحتوى الرئيسى

بعد مذكرة الاعتقال..تيرنر يفجر قنبلة حول مصير القذافي

06/28 01:40

بعد مذكرة الاعتقال..تيرنر

يفجر قنبلة حول مصير القذافي 
 
محيط - جهان مصطفى

احدى طائرات الناتو
لم

تكد تمر ساعات على صدور مذكرة الاعتقال بحقه ، إلا وكشف عضو لجنة الخدمات المسلحة

بالكونجرس الأمريكي مايك تيرنر عن "قنبلة مدوية "من شأنها أن ترعب الزعيم الليبي

معمر القذافي أكثر وأكثر ، بل وتؤكد له أيضا أن الوقت ليس في صالحه تماما

.

ففي 28 يونيو ، نقلت صحيفة "الديلي تليجراف"

البريطانية عن تيرنر القول إن جنرالا أمريكيا معنيا بالحملة ضد نظام القذافي أبلغه

بأن قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" تعمل على تقفي أثر القذافي

وقتله.

وأضاف تيرنر " الأدميرال الأمريكي صموئيل لوكلير

أخبرني بصراحة بأن الناتو يحاول استهداف وقتل القذافي على الرغم من تصريحات إدارة

الرئيس باراك أوباما بأن الحملة على ليبيا تهدف إلى حماية المدنيين وليس تغيير

النظام".

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد أوضح تيرنر أيضا أنه

وبعد محادثاته مع الأدميرال لوكلير تأكد أن الناتو تجاوز منذ أسابيع المهام المنوطة

به بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973 بشأن فرض الحظر الجوي فوق أجواء ليبيا من

أجل حماية المدنيين وحاول استهداف القذافي لقتله .

ورغم أن الناطق باسم البنتاجون العقيد ديف لابون رفض

التعليق رسميا على تصريحات تيرنر ، إلا أن إصدار المحكمة الجنائية الدولية في 27

يونيو مذكرات اعتقال بحق القذافي ونجله سيف الإسلام وقائد الاستخبارات العسكرية عبد

الله السنوسي بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية جاء ليرجح صحة ما ذكره ، خاصة وأنه

بات من المستبعد نجاح أي مبادرة سياسية بعد تضييق الخناق على الزعيم الليبي بهذا

الشكل .

ولعل ردود الأفعال على صدور مذكرات الاعتقال تدعم أيضا

صحة ما سبق ، فقد رحب مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي بالقرار وحذر

في مؤتمر صحفي ببنغازي من التعاون مع القذافي وإيوائه ، داعيا الدول المتعاونة معه

للتخلي عنه لتقديمه للمحاكمة.

وفي السياق ذاته ، نقلت قناة "الجزيرة" عن المتحدث

باسم المجلس الانتقالي في بنغازي مصطفى الغرياني القول إن الأمر أصبح محسوما

بالنسبة للقذافي ولا يوجد أمامه الآن أي مكان للهروب إليه.

ومن جانبه ، رحب وزير الخارجية البريطاني وليام هيج

بالقرار ، مؤكدا أن مذكرات الاعتقال تظهر مرة أخرى أن القذافي فقد الشرعية وعليه أن

يذهب فوراً وتتوقف قواته عن مهاجمة الليبيين من دون رحمة ويتخلى المسئولون في نظامه

عنه.

وأضاف هيج " يجب على الناس بالمناصب العليا بنظام

القذافي التفكير ملياً بعواقب ما يقومون به ، سواء إصدار الأوامر بشن هجمات على

المدنيين أو القيام بها أو إطلاق الصواريخ على المناطق السكنية أو ترهيب المواطنين

الليبيين العاديين الذين يرغبون بمستقبل أفضل". 

مذكرات الاعتقال 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

القذافي وأبنائه