المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:البيان الختامي للقاء شخصيات معارضة في دمشق يؤكد على سلمية "الانتفاضة السورية"

06/27 23:08

فيديو: لقاء تشاوري بمشاركة شخصيات معارضة في دمشق

دعا المعارض السوري ميشيل كيلو إلى وجوب إنتاج سلطة جديدة في سورية تنبثق من المجتمع. وأشار إلى أنه يجب أن يكون منبع السلطة هو الإنسان الحر ويجب أن تكون منتخَبة وفق دستور يحرص على العدالة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تعهد المشاركون في الاجتماع التشاوري لشخصيات معارضة عقد الاثنين في العاصمة السورية دمشق بالبقاء البقاء "جزءا من الانتفاضة السلمية" في سورية.

واصدر المشاركون في الاجتماع وهو الاول من نوعه يعقد في سورية منذ اندلاع الاحتجاجات في سورية قبل اكثر من ثلاثة اشهر وثيقة سموها "عهد" تعهدوا فيه بالبقاء "جزءا من انتفاضة شعبنا السوري السلمية في سبيل الحرية والديموقراطية والتعددية تؤسس لدولة ديموقراطية مدنية بصورة سلمية".

واعربوا عن رفضهم "اللجوء الى الخيار الامني لحل الازمة السياسية البنيوية العميقة التي تعاني منها سوريا" وادانتهم لأي "خطاب وسلوك يفرق بين السوريين على اساس طائفي او مذهبي او عرقي".

كما اعلنوا رفضهم لاي "دعوة للتدويل او التدخل الخارجي في شؤون سوريا".

ودعا المشاركون في الاجتماع الى تغليب "مصلحة الوطن وحرية المواطن على كل مصلحة اخرى كي نتركه لنا وللاجيال القادمة وطنا حرا وديموقراطيا وامنا وموحدا شعبا وارضا".

وضم الاجتماع شخصيات سورية مستقلة، بينها عناصر من المعارضة وتناول بحث سبل الخروج من الأزمة الراهنة في البلاد.

"مسؤوليات"

وافتتح الاجتماع في فندق سميراميس بكلمة للناشط ومنظم الاجتماع لؤي حسين أشار فيها إلى أن الاجتماع هو الأول الذي يعقد منذ عقود وبشكل علني داعياً المشاركين إلى تحمل مسؤولياتهم أمام الشعب السوري.

واضاف "إن الحاضرين هنا ليسوا مسلحين أو إرهابيين أو مخربين"، مشدداً على أن "نظام الاستبداد لا بد من زواله وأن تسود المواطنة بين السوريين التي تحقق المساواة في ما بينهم، مضيفاً أن هذا اللقاء هو محاولة لوضع آليات للانتقال إلى دولة ديمقراطية ووضع تصور لإنهاء حالة الاستبداد والانتقال السلمي إلى دولة العدالة".

تظاهرة سورية تطالب بالحرية

رفض معارضون انعقاد المؤتمر

ولفت حسين إلى أن المشاركين لن يدافعوا عن أنفسهم أمام اتهامات السلطة أو أمام اتهام من يقول أنهم يساومون على دماء الشهداء، ولن يكونوا - حسب لؤي حسين - إلا أمام شعبهم وضميرهم.

وحذر من احتمال أن يكون في الغد انهيار للنظام السياسي وبالتالي "علينا أن نحافظ على بنية الدولة" مشيراً إلى أن الحراك الذي يسود سورية منذ أشهر ليس صراعاً على السلطة وإن السلطة تعاملت معه بشكل يعاكس فعل التطور والتاريخ.

من جانبه حذر المعارض ميشيل كيلو من اعتماد الحل الامني لمواجهة الازمة التي تمر بها سورية وقال ان هذا الحل "يؤدي الى تدمير سورية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل