المحتوى الرئيسى

في مهب الريح!!بقلم: أ.ثابت العمور

06/27 20:19

في مهب الريح!!

بقلم/ أ.ثابت العمور

يبدوا أنه قدرنا ألا نكتب وألا نلتفت لكثير من القضايا العالقة والملفات الشائكة في حياتنا وقضيتنا وقد احتلت المصالحة وحيثياتها كل التفصيلات وكل الانشغالات وكل الاهتمامات، حتى يوم الثلاثاء الماضي كنا نحبس الأنفاس ونظن أن حلا أو اتفاقا قد يطل علينا إثر اللقاء الذي كان مرتقبا بين عباس ومشعل وما أن اقتربت الساعات من الموعد حتى طل علينا من يقول بأن الاجتماع قد أؤجل إلى أجل غير مسمى، لن أدخل في مسببات التأجيل وقد قيل عنها وكتب الكثير وهي على ما يبدوا تتعلق بشخص رئيس الحكومة "فياض"، ولن أخض الماء عله يصنع عسلا في حياة الملايين الذين ينظرون مخاض المصالحة وميلاد الحكومة، فالصحف ووكالات الأنباء تكاد تطفوا بالمقالات والتحليلات والتقارير والأخبار التي تتعرض للمصالحة والحكومة والفيضاية، وبالتالي لن أتوقف عند المصالحة ولا عند الحكومة ولاعند "فياض" ولا عند النتائج السياسية والاجتماعية ولا عند الرأي العام الفلسطيني ولا نبض الشارع وما قد تؤول اليه الأمور بعد هذا الفشل المتكرر والتعثر اللامبرر.

سأكتفي بذكر عينة من بعض الأخبار علها توقظ نائم وتسمع أصم، وتنبه قيادات سياسية فلسطينية لما يحدث ويدور حولنا، ربما يلتفتون! رغم أن الوقت يمضي لا في صالحهم ولا في صالحنا، الخبر الأول يقول الرئيس عباس " من حقي أن أقول من هو رئيس الحكومة، ونعم هو سلام فياض"، ويضيف " أنا فقط المسؤول الآن الذي يدير سياسة السلطة ومنظمة التحرير التي تقود السياسة، وأنا من يمثل منظمة التحرير الفلسطينية، وهذا وارد في بنود المصالحة 100%". إذن فشل اللقاء بسبب الخلاف على فياض وهذا ليست سرا، ولكن لماذا الإسرار الرئاسي على فياض؟، هل هو نتيجة ضغوطات خارجية دولية، أم أن فلسطين عقمت ولم تنجب سوى فياض؟، أم أنها جولة لكسب الوقت حتى سبتمبر القادم؟، أم هي مجرد وجهة نظر لا غير، ثم لماذا ترهن كل الأشياء بقرار الرئيس وشخص فياض؟، والأهم ما هو موقف ورأي بقية القوى السياسية الفلسطينية وتحديدا فصائل منظمة التحرير الفلسطينية؟.

الخبر الثاني ما أعلنه الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" عندما قال " إن رؤيتنا البعيدة ان تكون اسرائيل يهودية آمنة وتتمتع بعلاقات جيدة مع جيرانها العرب، وان يعيش اليهود في هذه الدولة بسلام ودون خوف، ويستطيع الاطفال التنقل بحرية والصعود الى الحافلات والنوم في غرفهم دون خوف او قلق، وان يعيشوا حياة طبيعية من خلال علاقات طبيعية مع كافة جيرانهم". واضاف اوباما "اننا نسعى للحفاظ على امن وسلامة اسرائيل من خلال بقائها قوية في منطقة الشرق الاوسط، حيث قدمت حكومتي مساعدات لاسرائيل اكثر من كافة الحكومات الامريكية خلال 25 عاما الماضية". ورغم ذلك يصر بعض الفلسطينيين على ارضاء الولايات المتحدة وتقديم فياض كمرشح وحيد لحكومة فلسطينية يتيمة، ويستمر الاصرار على ضرورة اعتماد خيار السلام والمفاوضات..!

قد تبدو هذه الأخبار غير معنية بموضوع المصالحة وباستحقاق الاتفاق وتشكيل الحكومة التي على سلم أولوياتها اعمار غزة والتحضير للانتخابات القادمة، والسؤال كيف يمكن أت تعمر هذه الحكومة غزة؟، ولماذا التحضير للانتخابات وما يحدث منذ التوقيع على اتفاق القاهرة يؤكد بأن ثقة الناخب بأكبر فصيلين فلسطينيين باتت في مهب الريح، نعم إذا لم يرى الناس نتائج على الأرض تلامس مطالبهم وتطلعاتهم وأمالهم فلن يذهبوا لصناديق الاقتراع أملا منهم بضرورة تغيير الوضع القائم بين كلا من حماس وفتح، وحتى من يذهب سيدهب إما ليقول كلمته وإما ليسدد لطمته. إن هناك مقتضيات عاجلة هي أهم من الاعمار ومن الانتخابات وسأتي على ذكرها ببعض الأخبار أيضا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل