المحتوى الرئيسى

لاتتخفوا وراء صانعي الأزمات بقلم المستشار ياسين محمد مهدي

06/27 19:16

لا تتخفوا وراء صانعي الأزمات !

بقلم المستشار ياسين محمد مهدي

واضح أن صانعي الأزمات في العراق ماضون في غاياتهم في محاولة لتعطيل مؤسسات البلد من أن تأخذ نفسا لتتفرغ لإنجاز مشاريع التنمية، وقد قالوها صراحتا أقولها نعم لديهم أجندة تهدف فقط للإطاحة بالعملية السياسية في العراق ولا يهمهم ماسيحصل بعدها المهم هوة تنفيذ الأجندة ، وبالتالي سنستمر بوضع أمني سيئ . أما ما ينعكس على البلد أمناً واستقراراً واقتصاداً وتنمية جراء هذا الفعل التأزيمي المتعمَّد، فليس في وارد تفكيرهم.. بل لسان حالهم، كما هو واضح من إصرارهم وعنادهم على سلوك طريق التأزم، يقول: تحقيق أجندتنا أو الطوفان! لكن هل هذا معقول ؟!.. هل يُترك البلد تفترسه أسنان حفنة من صانعي الأزمات ، الذين يسعون إلى تنفيذ شروطهم الخاصة الموغلة في الشخصانية عند البعض، والبعض الآخر يحمل توكيل الغير في خوض المعركة من أجل تحقيق طموحات غير مشروعة لا من حيث التوقيت ولا من حيث الوسيلة، ومنزوعة من فضيلة التقدير والاحترام وضاربة بتراتيب العرف عرض الحائط!.. هذا ناهيك عن تقاطعها بالمطلق ونظام البلد القائم على الدستور؟! . أين القوى الديمقراطية التي كان لها برامج قبل الانتخابات وتنبذ المحاصصة والطائفية ؟!.. أين الجماعات التي عرضت نفسها بأنها تتعهد بالسعي لحماية الدستور وتقديم أفضل الخدمات للشعب ؟! لماذا لا نتحرك نحن كشعب لمواجهة هذا الفجور؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل