المحتوى الرئيسى

تأجيل محاكمة ضابط شرطة قتل سيدة وأصاب أبناءها فى الثورة إلى الأربعاء

06/27 19:09

أجلت محكمة جنايات القاهرة، محاكمة ضابط الشرطة تامر سامي رفعت "نقيب بالأمن المركزي"، لاتهامه بقتل سيدة وإصابة أبنائها فى أحداث 28 يناير، المعروفة إعلامياً باسم "جمعية الغضب"، إلى جلسة الأربعاء الموافق 29 يونيو الجارى، لمناقشة دكتور الطب الشرعى، الذى وقع الكشف على المجنى عليهم.. صدر القرار برئاسة المستشار عبد الستار إمام.
بدأت الجلسة بسؤال المحكمة المتهم عن الوقائع المنسوبة إليه، ونفى الضابط جميع التهم، وأكد أنه خرج بعد استغاثة المواطنين به للدفاع عنهم، وأكد أنه ألقى القبض على 15 سجينا هاربا من السجون أثناء فترة الانفلات الأمني، بمعاونة زملائه، وأنهم كانوا يقومون بتسليم الهاربين إلى الشرطة العسكرية، وأضاف أنه من المستحيل أن يقوم بقتل أي شخص، وأنه لا يعلم بوجود حالة الوفاة.
وطالب دفاع ضابط الشرطة، بمناقشة الدكتور مصطفى أيمن كبير الأطباء الشرعيين بالمعاش، الذي قام بتوضيح بعض الأمور الفنية، كما حضر كل من المجني عليهما، وهما فاطمة الزهراء، وشقيقها محمود السيد حسين، اللذان أشارا إلي وجود بعض أثار طلقات الخرطوش بجسديهما، وقدما للمحكمة عددا من الطلقات التي استخرجت من جسديهما.
وطلبت النيابة العامة استدعاء الطبيبين الشرعيين، وإحضارهما لمواجهة الاستشاري الذي استعان به دفاع المتهم.
وأمرت المحكمة، بتشغيل جهاز عرض لأسطوانة مدمجة، تحتوي على مقطع فيديو واحد باسم 29 يناير 2011، ومدته 4 دقائق، وسجل عليه تاريخ 5 أبريل 2000، وهو الأمر الذي طلب الدفاع تسجيله بمحضر الجلسة، وقال المساعد الفني العقيد محمد سامح رئيس قسم التصوير بالإدارة العامة لوزارة الداخلية، إن الهاتف المحمول الذي استخدم لتصوير الواقعة، كان عليه تاريخ 5 أبريل 2000، وإن تاريخ 29 يناير 2011، هو اسم الملف ومن الممكن تغيير اسم الملف، وتمت مشاهدة شارع شارمن بمدينة نصر، وشوهد المتهم يرتدي ملابسه الرسمية، ويحمل سلاحا ناريا وسط مجموعة من 5 مجندين بحوزتهم أسلحة نارية، وعدد آخر من الأشخاص يرتدون الزي المدني، وفي الدقيقة الأولى من المقطع، اختفى المتهم أسفل شجرة مع المجندين وسمع صوت إطلاق الرصاص يليه صراخ.
عقدت الجلسة برئاسة المستشار عبد الستار إمام يوسف، بعضوية المستشارين محمد طايع محمد ومحمد عبد الفتاح رئيسي المحكمة، وأمانة سر مجدي جبرائيل.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل