المحتوى الرئيسى

لن تصلح الكوفية الفلسطينية ما افسده العقال العربي ..بقلم:جمال الهنداوي

06/27 18:47

لن تصلح الكوفية الفلسطينية ما افسده العقال العربي ..

جمال الهنداوي

حماس كبير ابدته المذيعة الشابة في احدى الفضائيات العربية واسعة الانتشار من خلال ترديدها المفعم بالتأثر والانفعال لبعض الكلمات التي تساقطت من فم الامير نايف بن عبد العزيز رجل الحكم القوي وحليف المؤسسة الدينية السلفية ووزير الداخلية في المملكة العربية السعودية في معرض خطابه امام حفل تخرج احدى الجامعات العسكرية المتخصصة..

حماس قد تبرره فخامة الكلمات واهمية الشخص وقوة حظوظه كمرشح لولاية عهد المملكة وتوقيت صدورها في هذه الاوقات المحرجة والقلقة من تاريخ المنطقة وتفاعلا مع تعبيرها عن شديد الألم والتأسف لما يتساقط من شباب ورجال ونساء ورجال امن كشهداء وجرحى فيما عده الامير اقتتالا وفوضى في الارض العربية تعوذ بالله منها ومن استمرار "مطالب الفوضويين" والصراع بين"اخ وأخيه"..

وعلى الرغم من كون هذه التعابير مما تعودنا سماعه من جميع الرسميين العرب كلازمة تؤطر ما يمكن تحصله من كلماتهم ..الا ان اللافت في هذه الخطبة هو الاشارة الى ان المكان الصحيح الذي يجب ان تقدم فيه هذه الارواح هي الساحة التي يبدو ان سمو الامير اضطر الى استلالها من اكثر دفاتره عتقا واجهد نفسه في التنقيب عنها في اكثر دواليبه غبرة ونسيانا الا وهي " ميدان الشرف للدفاع عن المثل العربية واعادة حقوقها كاملة في فلسطين العزيزة "

فمن الصعب المرور على استدعاء القضية المتكأ والمبرر التقليدي لمجمل ممارسات انظمة الاستبداد العربي وطرحها كضحية للحراك الثوري الشعبي العربي والتخوف من تقوضها والاساءة اليها جراء تفاعلات هذا الحراك الا باعتبارها مؤشرا واضحا على حالة الارتباك المشوشة التي تسود معسكر القوى المناهضة للحرية والديمقراطية والتراجع المريع لاسهمها في سوق النخاسة السياسية..

كما ان استعارة شعارات الازمة العضال التي لطالما كابدت الكثير من أوجه التجيير والتزييف والتضليل والتآمر من قبل نفس هذه الانظمة وانتحال القضية التي تعرضت لحملة طويلة من عبث التغيير المستمر للبوصلة السياسية العربية بعيدا عنها وعن التقاطع الاسرائيلي معها ومن قبل نفس الانظمة الرائدة لسياسة تحويل الصراع تجاه قضايا ثانوية واتجاهات اخرى ذات فئوية وطائفية وعن لسان الشخص المسؤول عن تنفيذ هذه السياسة..فانه مما قد يدل على انحصار قوى الثورة المضادة في زاوية حرجة وضيقة ومسقطة اليد والفعل ولكنها من العتمة بحيث لا تصلها اضواء وسائل الاعلام الرسمية..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل