المحتوى الرئيسى

وقفة احتجاجية لصحفيين بالجمهورية ومطالبات بإسقاط الديون

06/27 18:17

كتب - محمد طارق:


نظم أكثر من 300 من العاملين بدار التحرير للطبع والنشر وقفة احتجاجية أمام مبني جريدة الجمهورية بشارع رمسيس ظهر اليوم الاثنين اعتراضا علي قرار مجلس الوزراء بإرسال عدد من صحفيي الصحف التي أغلقت للتعيين بالمؤسسة.

واعتبر المحتجون تعيين الصحفيين بمثابة ''تعدٍ صارخ ومرفوض علي حقوقهم''، وأعلنوا ترحيبهم بالخطاب الذي أرسله الكاتب الصحفي خالد بكير رئيس مجلس الإدارة إلى الدكتور يحيي الجمل، نائب رئيس مجلس الوزراء، والمشرف علي المجلس الأعلى للصحافة ''يرفض فيه ضم الصحفيين الثمانية المرسلين للمؤسسة من ثلاثة صحف أغلقت أبوابها منذ فترة''.

وجدد المحتجون تأكيدهم بأن الصحف القومية ليست ''الحيطة المايلة'' للدولة قبل وبعد الثورة،مشيرين إلى أن ثورة 25 يناير حررت الصحف القومية من قمع النظام الحاكم وهو ما لن يسمحوا به مرة أخرى.

وأعلنوا عن تنظيم إضراب مفتوح حال عدم الاستجابة لمطالبهم، مطالبين الدكتور يحيى الجمل بإسقاط ديون المؤسسات القومية وفي مقدمتها دار التحرير للطبع والنشر ''الجمهورية''. وقالو إن ''هذه الديون ترجع لفساد النظام السابق ورجاله وليس للمؤسسات ذنب فيها''.

وسوف يرسل صحفيو دار التحرير ثلاث مذكرات عاجلة إلى كل من المجلس العسكري ومجلس الوزراء والمجلس الأعلى للصحافة لتأكيد رفضهم لهذا القرار وضرورة التراجع عنه وانه سيتم منع أي صحفي ليس من أبناء المؤسسة من دخولها بقوة القانون، موضحين أن ''الجمهورية'' لن تكون ''المأوى لمطاريد الصحف الفاشلة والمغلقة''.

من ناحيته قال الصحفي صفوت عمران أحد أعضاء ائتلاف ''صحفيون من الجمهورية'' وعضو لجنة الدفاع عن الحقوق المدنية باتحاد ائتلافات شباب الثورة ، ''نثمن قرار الكاتب الصحفي خالد بكير في الاستماع لصوت العاملين بالمؤسسة ورفض فرض الوصاية من جانب الدكتور يحي الجمل علي المؤسسات الصحفية القومية فهذا العصر انتهى ولن نرهن ولاءنا مرة أخرى إلا للشعب''.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل